"أدنوك" الإماراتية تمنح شركة صينية امتياز نفطي مقابل 900 مليون دولار

طباعة

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" المملوكة للدولة أنها منحت حصة نسبتها 4% في امتيازها النفطي البري العملاق إلى شركة سي.إي.إف.سي تشاينا إنرجي الصينية مقابل رسوم بقيمة 3.3 مليارات درهم (حوالي 900 مليون دولار).

وهذه هي آخر حصة يتم منحها في الامتياز بعدما حصلت شركات من بينها توتال وبي.بي وسي.إن.بي.سي الصينية على حصص فيه. وتملك أدنوك 60% من الامتياز.

ويقدر إجمالي موارد الحقول البرية التي تديرها شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية المحدودة (أدكو) بما بين 20 مليارا و30 مليار برميل من المكافئ النفطي خلال فترة الامتياز.

وحصلت سي.إن.بي.سي على حصة نسبتها 8% في أدكو مقابل نحو 1.8 مليار دولار.

ويبلغ أمد الاتفاق الذي أبرمته شركة سي.إي.إف.سي الخاصة 40 عاما وتحدد تاريخ التنفيذ بأثر رجعي عند مطلع عام 2015. ويمثل الاتفاق واحدا من أكبر الاستثمارات النفطية للشركة خارج الصين.

وفي الأسبوع الماضي قال مسؤولون تنفيذيون بقطاع النفط الصيني إن شركتي سي.إن.بي.سي وسي.إي.إف.سي ستوقعان اتفاقات الامتياز مع أدنوك بعد حصولهما على موافقة الجهات التنظيمية الحكومية على الاستثمارات.

وكانت توتال الفرنسية هي أولى شركات النفط الكبرى التي تجدد عقدها في الامتياز وحصلت على حصة نسبتها 10% في يناير/كانون الثاني 2015 لتفرض ضغوطا على منافسيها لتحسين الشروط بعدما قالت أدنوك إن توتال قدمت أفضل عرض.

وفي ديسمبر/كانون الأول أبرمت بي.بي اتفاقا مماثلا مع أدنوك بخصوص حصة نسبتها 10%.

وتم منح حصص أصغر حجما لشركات طاقة آسيوية أخرى إذ حصلت شركتا إنبكس اليابانية وجي.إس إنرجي الكورية الجنوبية على حصتين نسبتهما 5% و3% على الترتيب.