روسيا تستعين بمعدات إيرانية لتتجنب عقوبات أوروبية

طباعة

قال رئيس شركة روستك الحكومية الروسية العملاقة لمعدات الدفاع أن بلاده تأمل بتفادي العقوبات المفروضة عليها من الاتحاد الأوروبي عبر التوصل إلى اتفاق مع إيران لتوريد توربينات غاز لمحطتي كهرباء في شبه جزيرة  القرم.

وتحظر العقوبات المفروضة من الاتحاد الأوروبي على الأشخاص والشركات الأوروبية تقديم تكنولوجيا الطاقة إلى شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو من أوكرانيا في 2014.

وتبني روسيا  محطتين للكهرباء بطاقة إجمالية تبلغ 940  ميغاوات لتعزيز استقلالية قطاع الطاقة في شبه جزيرة القرم، ولدى شبه جزيرة القرم بالفعل خط كهرباء يربطها بشبه جزيرة تامان الروسية عبر البحر الأسود.

ومن المقرر استكمال المحطة الأولى بنهاية 2017 بينما من المتوقع الانتهاء من المحطة الثانية في 2018.

وتشيميزوف المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مدرج على قائمة للأفراد والشركات الروسية الخاضعة لعقوبات غربية بسبب ممارسات روسيا في أوكرانيا.

وقالت وزارة الطاقة الروسية ن روستك لم تسع لتمديد الموعد النهائي وذكر تشيميزوف أن المشروع سيتم استكماله بنهاية عام 2017.

وتم تأجيل تشغيل محطتي الكهرباء في ديسمبر كانون الأول بعدما خضع مشروع روسي مشترك تملك فيه شركة سيمنس الألمانية حصة أغلبية لقيود على التصدير جرى فرضها بعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في 2014.