ترامب يكشف عن أول ميزانية في عهده في مارس

طباعة

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترامب سيعلن في منتصف آذار/مارس أول ميزانية لحكومته ستكشف عن أولوياته خلال السنوات المقبلة.

وتعتبر الميزانية الفدرالية التي تبلغ حوالي اربعة ترليونات دولار بمثابة اعلان نوايا يخط أهداف سياسة الرئيس على الورق.

وهي ستميز ما بين الوعود الانتخابية الممكن تحقيقها وتلك الخيالية وستكون الحكم الاخير في حروب النفوذ بين مختلف الوزارات ومجموعات المصالح القوية.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض شون سبايسر "سيكون لدينا شيء في منتصف آذار/مارس".

واجتمع ترامب بمستشاريه للموازنة لمراجعة المقترحات، وكرر خلال الاجتماع ما قاله خلال حملته حول تخفيف الهدر واعادة التفاوض حول عقود فدرالية.

وقال "مالية هذا البلد في حالة فوضى ولكننا سنعيد تنظيمها".

لطالما وعد الرؤساء الأميركيون الواحد تلو الآخر بفعل الأمر نفسه بعد تنصيبهم قبل أن يغرقوا في آلاف الصفحات وتضيع الخطة في أدراج الكونغرس.

وقال ترامب "لدينا عمل كبير نظرا لزيادة الدين الوطني مرتين خلال السنوات الثماني الماضية" متعهدا بان يفعل "الكثير بأقل" المصاريف.

واضاف "سنطلب من كل الوزارات وكل الهيئات أن تحرص على كل دولار من أموال دافعي الضرائب (...) يكفي هدرا".

ويواجه ترامب دينا عاما يقترب من 20 تريليون دولار وعجزا بنسبة 3,1% يتجه للارتفاع.

وتقدر كلفة تنفيذ وعود ترامب ببناء جدار مع المكسيك وترحيل المهاجرين غير القانونيين بنحو 5,3 ترليونات دولار وفق لجنة الميزانية الفدرالية المسؤولة, غير الحزبية.

وتعود الديون التي لا تشمل برنامج ترامب الى الزيادة المحتومة في النفقات الصحية ومعاشات التقاعد في حين يغادر جيل الخمسينات الذي يمثل الشريحة الأكبر عددا السوق بمعدل عشرة الاف في اليوم.