"أوبك" تحاول جاهدة تحسين أسعار النفط العالمية .. ولكنها مازالت تواجه مشكلة "تقليص تخمة المعروض"!!

طباعة

أكدت الإمارات التزامها بتخفيض الإنتاج من النفط، وفق القرار الذي اتخذته منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" مؤخراً.

وقال محافظ الإمارات في "أوبك" أحمد الكعبي في تصريحات لوكالة رويترز إن بلاده ملتزمة تماماً بتخفيضات الإنتاج وتتخذ الإجراءات الضرورية التي ستضمن امتثالها الكامل خلال فترة اتفاق "أوبك" البالغة ستة أشهر.

وفاجأت "أوبك" السوق حتى الآن بمستوى التزام قياسي بتخفيضات الإنتاج، وقد تزيد التزامها في الأشهر المقبلة في الوقت الذي تعهدت فيه العراق أيضاً بالوصول سريعاً إلى أهدافها الإنتاجية.

وتعهدت منظمة البلدان المصدرة للبترول بتقليص إنتاجها بنحو 1.2 مليون برميل يومياً اعتباراً من الأول من يناير وهو أول خفض للإنتاج في ثماني سنوات لتعزيز الأسعار، والتخلص من تخمة المعروض.

وعادة ما كان الالتزام بقيود الإنتاج يمثل إشكالية في تاريخ "أوبك"، لكن هذه المرة نفذت المنظمة ما يصل إلى 90% من التخفيضات المستهدفة في الشهر الأول فقط من الاتفاق. وقال مصدر مطلع إن مخصصات التصدير من النفط العراقي منخفضة بسبب تخفيضات "أوبك" في الأساس، مضيفاً أن "العراق يمتثل لالتزاماته".

وقال مسؤول بشركة "سوناطراك" الجزائرية إن حقل حاسي مسعود أكبر الحقول النفطية في البلاد يكبح الإنتاج حالياً عند 430 ألف برميل يومياً، بما يتماشى مع اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على خفض الإنتاج. وفي العام الماضي بدأت الجزائر أحد كبار موردي الغاز إلى أوروبا الاستثمار في تحسين إيرادات الحقول الناضجة مثل حاسي مسعود، وبدء الإنتاج من حقول غاز تأجل تشغيلها في الجنوب بهدف إنعاش إنتاج الطاقة الراكد. وقال علي نغموش، مدير الإنتاج في حقل حاسي مسعود لرويترز: "كان بمقدورنا إنتاج المزيد من النفط، لكن علينا الالتزام بحصتنا".

وانخفضت أسعار النفط أمس الجمعة بعدما زادت مخزونات الخام الأمريكية للأسبوع السابع، وهو ما يشير إلى أن السوق ما زالت تواجه صعوبة في تقليص تخمة المعروض، رغم الجهود التي يبذلها الكثير من المنتجين لكبح الإنتاج.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة ارتفعت 564 ألف برميل في الأسبوع المنتهي في 17 فبراير، لكن الزيادة جاءت دون تقديرات للمحللين الذين توقعوا نموها بواقع 3.5 مليون برميل. وانخفض خام القياس العالمي مزيج برنت 1% إلى 56.03 دولارا للبرميل، بينما تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 0.79% إلى 54.02 دولارا للبرميل.