"أرامكو" تعتزم استثمار 7 مليارات دولار في مصفاة للنفط ستشيدها "بتروناس"

طباعة

أعلن رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق أن شركة أرامكو السعودية ستستثمر سبعة مليارات دولار في مصفاة للنفط ستشيدها بتروناس الماليزية.

وقال نجيب إن القرار جرى اتخاذه قبل ظهر اليوم بعد مناقشات بين تنفيذيين كبار من بتروناس وأرامكو لبناء المصفاة وهي جزء من مشروع التطوير المتكامل للتكرير والبتروكيماويات في بنجيرانج بولاية جوهور في جنوب ماليزيا.

يذكر أن توقيع الاتفاقية يأتي على هامش الزيارة التي يقوم بها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز إلى ماليزيا.

وأوضح رئيس الحكومة الماليزية أن التبادل التجاري بين البلدين شهد قفزة بنحو 28% العام الماضي وحده، ما جعل المملكة أكبر شريك تجاري لماليزيا.

وتشكل تصريحات نجيب تحولا جذريا في حظوظ المشروع بعدما قالت مصادر في القطاع على دراية بالموضوع في يناير/كانون الثاني إن أرامكو تعتزم التخلي عن خطط الدخول في شراكة مع بتروناس في المشروع.

وقالت بتروناس آنذاك إنها ستمضي قدما على الرغم من انسحاب أرامكو. ولم يكشف نجيب عن تفاصيل بشأن التغير الذي طرأ.

وقال نجيب خلال مؤتمر صحفي موجز بعد استضافة مأدبة غداء للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والوفد المرافق له "هذا استثمار ضخم وسيجري الإعلان عن مزيد من التفاصيل غدا. "أريد فقط أن اؤكد أنه جرى التوصل للاتفاق والملك سلمان راض عن توقيع الاتفاق غدا."

ومن المتوقع أن يبدأ مشروع التطوير المتكامل للتكرير والبتروكيماويات الواقع في بنجيرانج بولاية جوهور عملياته في الربع الأول من 2019. وسيضم المشروع مصفاة نفط بطاقة 300 ألف برميل يوميا ومجمعا للبتروكيماويات بطاقة إنتاجية 7.7 مليون طن متري.

وسيقام المجمع على امتداد موقع لتخزين النفط موجود في بنجيرانج.

وذكرت خدمة آي.إف.آر التابعة لتومسون رويترز في يونيو/حزيران أن بتروناس سعت العام الماضي لجمع عروض بشأن قرض بقيمة 7.2 مليار دولار للمشروع مع ضمانات منفصلة من الشركة وأرامكو.