وزارة المالية المصرية تطلق اقتراحاً جديداً لضريبة الدمغة

طباعة

قال وزير المالية المصري عمرو الجارحي إن وزارته ستقترح على مجلس الوزراء الأسبوع المقبل فرض ضريبة دمغة متدرجة على معاملات البورصة تبدأ بنسبة 1.25 في الألف في العام الأول من التطبيق على البائع والمشتري لتصل الى 1.75 في الألف  في العام الثالث من بدء التنفيذ.

وكانت مصلحة الضرائب قدمت دراسة لوزارة المالية في وقت سابق من هذا الأسبوع بفرض ضريبة دمغة بنسبة 1.75 في الألف على معاملات البورصة.

وقد قرضت مصر ضريبة دمغة على البائع والمشتري في معاملات البورصة في مايو أيار 2013 قبل أن توقف العمل بها وتفرض ضريبة بنسبة عشرة بالمئة على التوزيعات النقدية والأرباح الرأسمالية في

يوليو تموز 2014.

وبعد اعتراضات قوية من المستثمرين والقائمين على السوق جمدت الحكومة في مايو أيار 2015 العمل بضريبة الأرباح الرأسمالية لمدة عامين حتى مايو 2017 وقرر المجلس الأعلى للاستثمار لاحقا تمديد العمل بالتجميد حتى مايو أيار 2020.