المخابرات البريطانية: نريد ضباط جدد .. ولن ينضم لنا العميل المشهور OO7!!

طباعة

سيعود جهاز المخابرات البريطاني (MI6) إلى أساليبه القديمة غير الرسمية التي تعتمد على الطلب من أشخاص بعينهم الانضمام إليه لتعيين عملاء جدد في محاولة لضم المزيد من الملونين والآسيويين لصفوفه.

وتعرف تلك الطريقة في عالم المخابرات باسم (تاب أون ذا شولدر) أو "التربيت على كتف الشخص لجذب انتباهه".

وقال أليكس يونجر رئيس (MI6) لصحيفة الجارديان إنه يريد أن يصل الجهاز لمجموعات "تستبعد نفسها".

وقال يونجر الذي نادرا ما يدلي بتصريحات علنية في مقابلة نشرتها الصحيفة يوم الخميس "يجب أن نذهب ونطلب من أولئك الأشخاص الانضمام إلينا."

وتابع "كانت تلك الطريقة الوحيدة لتوظيف الناس بالذهاب إليهم. وهذه هي الطريقة التي وظفت أنا بها."

وأضاف "يجب أن نذهب للناس الذين لم يخطر على بالهم أن ينضموا إلى إم.آي6. يجب أن نبذل جهدا واعيا. يجب أن نعكس المجتمع الذي نعيش فيه."

وفي 2015 أعلنت بريطانيا إنها ستوظف 1900 ضابط مخابرات إضافي للتعامل مع التهديد الذي يشكله الارهابيون المتشددون.     

وقالت الجارديان إن (MI6) سيبدأ حملة توظيف هذا الأسبوع في مسعى لرفع عدد ضباطه إلى 3500 جاسوس وهو الأكبر في تاريخه.

لكن جهاز المخابرات البريطاني يقول إنه يكافح لتغيير الصورة الراسخة عن أن كل من يعملون فيه يجب أن يكونوا مثل العميل الخيالي جيمس بوند الذي يجسد شخصيته حاليا الممثل دانيال كريج.

وقالت رئيسة قسم التوظيف في (MI6) مجهولة الهوية مثل كل العاملين فيه عدا يونجر "هناك اعتقاد بأن ما نريده هو دانيال كريج أو من هو أشد منه. لن ينضم مثل ذلك الشخص إلى MI6."

وأضافت "نريد أن ننشر تلك الرسالة لأن (الصورة النمطية) شديدة الرسوخ ويجب أن نتخطى ذلك. قد يكونون قادرين على استخدام مسدس. لكن ليس هذا ما نبحث عنه حقا."