الاحتياطيات المالية شراع السفينة البريطانية للخروج من الاتحاد الأوروبي

طباعة

قال وزير المالية البريطاني فيليب هاموند إنه لن يستغل الخفض المتوقع في متطلبات اقتراض بريطانيا في المستقبل للإنفاق بكثافة نظرا لأن البلاد في حاجة إلى احتياطيات مالية تحسبا لأي موقف طارئ قبيل انفصالها المزمع عن الاتحاد الأوروبي.

وتابع بأنه يعتقد أن عمله كوزير يتطلب منه التأكد من أن اقتصاد بلاده قوي ولديها احتياطيات تحسبا لأي موقف طارئ.

 وأبدى ثقته في أن بلاده تمتلك مع انطلاق الرحلة التي ستستغرق ما يزيد عن عامين من الوقود ما يكفيها طوال الرحلة.

وامتص اقتصاد بريطانيا الصدمة الناجمة عن التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي العام الماضي وهو ما يعني أنه من المرجح تعديل التوقعات الرسمية للنمو هذا العام بالارتفاع في الميزانية. ويعني ذلك أيضا أن هاموند ربما يعلن انخفاضا طفيفا في حجم الأموال التي ستقترضها بريطانيا على الأرجح على مدى السنوات الخمس القادمة.