هل يعود امبراطور التواصل الاجتماعي إلى مقاعد الدراسة؟

طباعة

من قال بأن الشهادة الجامعية هي تذكرة الدخول إلى عالم النجاح؟ على هذا المبدأ سار مارك زوكربيرغ واستطاع طبع بصمته الكبيرة في عالم التكنولوجيا عبر تأسيسه عملاق التواصل الاجتماعي فيسبوك، فمن أجل شغفه هذا غادر مقاعد الدراسة منذ 12 عاماً، ومن أجله قرر العودة مجدداً إلى جامعة هافارد، ولكن هذه المرة لن يعود إلى الصفوف، بل سيتوجه ليلقي خطاباً في حفل التخرج الخاص بدفعة العام 2017.

وعبر درو فاوست رئيس جامعة هارفارد عن سعادته الغامرة بزوكربيرغ البالغ من العمر 32 عاماً فأشار إلى أنه أحدث تغييراً عميقاً في طبيعة الارتباط والتواصل الاجتماعي حول العالم.

والتحق زوكربيرغ بجامعة هارفارد في العام 2002 إلا أنه غادر مقعده الدراسي خلال عامه الثاني بعد تأسيسه موقع فيسبوك بهدف إطلاق الشركة وتوسيعها نحو العالمية.

ولا يعتبر مارك زوكربيرغ الوحيد الذي الذي لقي نجاحاً بعد مغادرة الجامعة، إذ سبقه ستيف جوبز وبيل غيتس، ما يمنح مؤسسي المشاريع الناشئة دفعة قوية للتطلع قدماً بالنظر إلى رموز قوية تخلت عن دراستها من أجل إتمام مشروعها بنجاح.

ترجمة: نور قاضي أمين