كوريا الجنوبية تعزل الرئيسة باك بسبب فضيحة فساد

طباعة

عزلت المحكمة الدستورية في كوريا الجنوبية الرئيسة باك جون هاي من منصبها  بسبب فضيحة شملت شركات كبرى وعصفت بالبلاد لعدة أشهر.

وبذلك تصبح باك أول رئيسة للبلاد منتخبة ديمقراطيا تعزل من منصبها. وبموجب الدستور ستجرى انتخابات رئاسية في غضون 60 يوما.

وقال لي جونج مي رئيس المحكمة بالإنابة في الجلسة "فوائد الدفاع عن الدستور بإزاحتها من منصبها كبيرة للغاية. وبالتالي يعلن جميع القضاة قرارا بالإجماع. نعزل باك جون هاي من منصبها."

ويمثل الحكم تأييدا لتصويت البرلمان في التاسع من ديسمبر كانون الأول لعزل باك فيما يتعلق بفضيحة استغلال النفوذ سقوطا مدويا لأول امرأة تتولى رئاسة كوريا الجنوبية.

ووجه الإدعاء الاتهام لباك ،التي ستفقد حصانتها الرئاسية من الملاحقة القضائية، في قضيتين مرتبطتين بالفضيحة مما يشير إلى إمكانية التحقيق معها وقد تواجه إجراءات قانونية.

وكان قد تم تجريد باك من سلطاتها بعد تصويت البرلمان على عزلها لكنها ظلت في المجمع الرسمي للرئاسة المسمى بالقصر الأزرق. ولم تمثل باك أمام المحكمة اليوم.

وتم تعيين رئيس الوزراء هوانج كيو آن رئيسا بالإنابة وسيظل في ذلك المنصب لحين إجراء انتخابات.

ونسبت وكالة أنباء يونهاب إلى يم جونج-يونج رئيس لجنة الخدمات المالية إن عزل باك لن يكون له تأثير على استقرار أسواق المال.

ونقلت يونهاب عن يونج قوله "أتممنا الاستعدادات الكافية للاستجابة."

وعلى صعيد منفصل، قال بنك كوريا (البنك المركزي) إن محافظه سيعقد اجتماعا طارئا اليوم بشأن قرار المحكمة الدستورية عزل باك.

وتنفي باك ارتكاب أي أخطاء.