العاهل السعودي يتوجه إلى اليابان ضمن جولته الآسيوية

طباعة

توجه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى العاصمة اليابانية طوكيو، مغادراً إندونيسيا إلى محطته الرابعة ضمن جولته الآسيوية.

وكان قد أعلن الديوان الملكي في المملكة أن خادم الحرمين الشريفين سيقوم بجولة تشمل كلًا من ماليزيا، والجمهورية الإندونيسية، وسلطنة بروناي دار السلام، واليابان، وجمهورية الصين الشعبية، وجمهورية المالديف، والمملكة الأردنية الهاشمية.

وتعتبر اليابان ثالث أكبر شريك تجاري للمملكة، حيث تزود السعودية اليابان بأكثر من 35% من وارداتها النفطية بقيمة تتجاوز 45.4 مليار دولار سنوياً، فيما تصل قيمة الصادرات اليابانية للمملكة نحو 7.5 مليار دولار سنوياً، ويسعى البلدان لتطوير العلاقة الاقتصادية ضمن المصالح المشتركة بينهما.

ومن المنتظر أن تشهد هذه الزيارة توقيع عدد من مذكرات التفاهم، و برامج للتعاون بين البلدين في مجالات عدة منها صناعية وطبية وبنى تحتية.

كما ستشهد هذه الزيارة انعقاد منتدى الاستثمار السعودي الياباني، ومنتدى الأعمال للرؤية السعودية اليابانية 2030 غداً في طوكيو، وستشهد هذه المنتديات توقيع عدد من مذكرات التعاون الأخرى مع القطاع الخاص.

وكانت وسائل الإعلام اليابانية قد وصفت زيارة العاهل السعودي لطوكيو بالفرصة "النادرة" لتعزيز العلاقات في ظل مكانة السعودية في الشرق الأوسط والعالم، وتوقعت أن تشهد الزيارة مناقشة مكافحة الإرهاب والتطرف، وتأمين سلامة الممرات البحرية بين الشرق الأوسط وآسيا، وبحث قضايا اليمن وسوريا ، إلى جانب بحث ملفات اقتصادية وثقافية وترفيهية من أجل تحقيق أهداف رؤية 2030.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الياباني كان قد عبر في سبتمبر الماضي، عن ترحيب بلاده برؤية المملكة 2030، والرغبة في بحث مجالات الشراكة بشأنها.