"إكسون موبيل" تجدد عقدها مع روسيا

طباعة

أكد المتحدث الرسمي باسم الكرملين دميتري بيسكوف صحة الأنباء المتداولة حول اللقاء الذي دار بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ودارن وودس المدير الجديد لشركة "إكسون موبيل".

وكان قد شارك في اللقاء كل من وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك وإيغرسيتشين مدير شركة "روسنفت" والشريك الرئيسي لشركة "إكسون موبيل".

وجاء اللقاء بحسب بيسكوف نظراً للمشاركة النشطة التي تقوم بها الشركة في السوق الروسية.

وفي إجابته عن سؤال حول نية بوتين عقد لقاءات جديدة مع شخصيات أخرى من كبار ممثلي قطاع الأعمال الأميركي، قال بيسكوف إن هذا الأمر مستبعد حالياً في المستقبل القريب، مشيراً في الوقت ذاته إلى عدم وجود أي قيود على لقاءات كهذه.

وتأثر عمل "إكسون موبيل" في السوق الروسية بصورة كبيرة بالعقوبات التي فرضتها الإدارة الأميركية ضد روسيا عام 2014،  بسبب  النزاع في أوكرانيا وضم شبه جزيرة القرم للاتحاد الروسي. حينها طالت العقوبات الأميركية قطاع النفط والغاز الروسي، وبصورة خاصة الشركات الروسية الكبرى في هذا المجال.


وما زالت "إكسون موبيل" في الوقت الحالي تعمل مع "روسنفت" في مشروع "سخالين" للتنقيب عن النفط والغاز في جزيرة سخالين أقصى شرق روسيا.

وتملك الشركة الأميركية 30% من أسهم المشروع، بينما تملك "روسنفت" 20% من الأسهم، ويتقاسم الجزء المتبقي كل من شركة "سوديكو" اليابانية بحصة 30%، وشركة "ONGC"  الهندية بحصة 20%.

ويقدر الاحتياطي في تلك المنطقة بنحو 2.3 مليار برميل نفط و485 مليار متر مكعب من الغاز.