تركيا تصعد الخلاف وتفرض عقوبات على هولندا

طباعة

 صرح وزير شؤون الاتحاد الأوروبي في تركيا عمر جليك إن بلاده ستفرض عقوبات بالتأكيد ضد هولندا دون الإفصاح عن التفاصيل، فيما يستمر خلاف دبلوماسي بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي بسبب الحملات السياسية التي تريد أنقرة تنظيمها في الخارج.

 ومن جانبه،قال الرئيس رجب طيب إردوغان، إن هولندا تتصرف مثل "جمهورية موز" وعليها  أن تواجه عقوبات بسبب منعها اثنين من الوزراء الأتراك من التحدث في مدينة روتردام.

ودعا الاتحاد الأوروبي تركيا الى "تجنب التصريحات المبالغ بها" في الأزمة الدبلوماسية الناجمة عن رفض هولندا السماح لوزراء أتراك بالمشاركة في تجمعات مؤيدة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان على اراضيها.

بينما دعا الأمين العام للحلف الاطلسي "ينس ستولتنبرغ" الاثنين تركيا والدول الأوروبية إلى "نزع فتيل الازمة" في اطار التوتر بين هذه الدول الأعضاء في الحلف.

وصرح ستولتنبرغ تعليقا على الأزمة الدبلوماسية الخطيرة بين تركيا من جهة وألمانيا وهولندا من جهة اخرى "أشجع كل الدول الأعضاء على إبداء الإحترام المتبادل وضبط النفس واعتماد مقاربة مدروسة لنزع فتيل التوتر".

وتابع ستولتنبرغ "علينا التركيز على النقاط التي توحدنا مثل التحديات والتهديدات وسبل التكيف معها وليس على عوامل يمكن أن تؤدي احيانا إلى الإنقسام"، وأضاف "من المهم أن يكون هناك حوار وان ندرك أننا ندعم بعضنا البعض. على سبيل المثال, وجود الحلف الاطلسي في تركيا جيد لتركيا وأيضا الأوروبا وسائر الحلف", مذكرا بأن بعض الدول الأعضاء أرسلت طائرات مراقبة من طراز "اواكس" إلى تركيا. وقال ستولتنبرغ "نعمل الأتراك لمواجهة العنف والإضطرابات في سوريا وفي العراق ولدعم التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية لأن ذلك في مصلحتنا".