عدم الإفصاح عن وظيفة أخيها يكلفها منصبها كنائبة لمحافظ بنك إنكلترا

طباعة

كشف بنك إنكلترا عن استقالة "شارلوت هوغ" - التي كان من المقرر أن تصبح نائبة محافظ البنك - من منصبها لعدم إفصاحها بأن شقيقها كان يعمل في بنك باركليز عندما انضمت للعمل في البنك المركزي.

وكانت هوغ تشغل منصب الرئيس التنفيذي للعمليات في البنك منذ عام 2013، لكن أنباء بشأن وظيفة شقيقها لم تظهر إلى السطح إلا في وقت سابق من الشهر الجاري، عندما واجهت نوابا في لجنة الخزانة بالبرلمان بشأن ترقيتها لمنصب نائب محافظ البنك المركزي.

وعبرت هوغ في خطاب استقالتها عن أسفها العميق لأنها لم تعلن أن شقيقها هو مدير المشروعات بالوحدة الاستراتيجية لبنك باركليز، مشيرة إلى أنه كان "خطأ بريئا".

من جانبه، أكد محافظ بنك إنكلترا مارك كارني ": في حين أني أحترم قرار "هوغ" الذي اتخذته بناء على رؤيتها لما هو أفضل لهذه المؤسسة، يؤسفني بشدة أنها قررت الاستقالة من البنك".

وفي وقت سابق، قال برلمانيون إن من غير المناسب استمرار "هوغ" في موقعها داخل البنك المركزي.