البرلمان الفنزويلي يعلن حالة "أزمة إنسانية" في البلاد

طباعة

أعلن البرلمان الفنزويلي أن البلاد في حالة "أزمة إنسانية"، وهو وضع تريد التحدث بشأنه مع الأمم المتحدة ومنظمة الدول الأمريكية.

وقالت وثيقة وافقت عليها المعارضة إن "الجمعية الوطنية تعلن أزمة إنسانية على صعيد الغذاء وتوافق على مطالبة كل الهيئات العامة بتبني اجراءات عاجلة لمكافحة الجوع الذي يعاني منه الشعب".

لذلك ستشكل السلطة التشريعية لجنة مكلفة تحديد "مصادر" على الصعيد الدولي "من أجل مكافحة الجوع"، تتألف من منظمات دولية ووفود دبلوماسية.

وقال النص إن "نسخة من (هذا الاتفاق) سترسل إلى الأمين العام لمنظمة الدول الاميركية والأمين العام للامم المتحدة" انطونيو غوتيريش.

وتشهد فنزويلا أزمة اقتصادية عميقة مع نقص ب68% من المواد الاساسية وتضخم لا يمكن كبحه (1660% في 2017 حسب تقديرات صندوق النقد الدولي).

وقال البرلمان إن النموذج الاقتصادي للحكومة الذي "يعتمد على سلطة الدولة وعمليات الاستملاك التعسفية" أدى إلى تراجع الانتاج الوطني وإلى "تضخم نسبته 700% ونقض بنسبة 90%".

ولا يتناول 9.6 ملايين فنزويلي -حوالي ثلث- سوى وجبة واحدة أو وجبتين على الاكثر يومياً، حيث وطال الفقر 81.8% من المنازل في 2016، بزيادة 9 نقاط تقريباً عن 2015 حسب تحقيق حول الظروف المعيشية أجرته مجموعة من الجامعات.

ويعتبر 51.51% من السكان في وضع الفقر المدقع.