ملفات اقتصادية عدة على طاولة ترامب وولي ولي العهد السعودي

طباعة

ناقش ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العديد من الملفات الاقتصادية بين البلدين، ومنها استثمارات كبيرة في الولايات المتحدة من قبل الجانب السعودي وفتح فرص للشركات الأمريكية التجارية بشكل كبير واستثنائي للدخول في السوق السعودية.

وأوضح مستشار ولي ولي العهد "أن الأمير محمد بن سلمان أكد أن الاتفاق النووي سيء وخطير للغاية على المنطقة وشكل صدمة للعارفين بسياسة المنطقة، وإنه لن يؤدي إلا لتأخير النظام الإيراني الراديكالي لفترة من الزمن في إنتاج سلاحها النووي وإن هذا الاتفاق قد يؤدي إلى استمرار تسلح خطير بين دول المنطقة التي لن تقبل بوجود أي قدرة عسكرية نووية لدولة إيران."

وأكد المستشار أن الجانبين أبديا اتفاقاً على أهمية التغيير الكبير الذي يقوده الرئيس ترامب في الولايات المتحدة وتزامن ذلك مع التغيير في السعودية عبر رؤية السعودية 2030.  

جاء ذلك خلال زيارة ولي ولي العهد للرئيس الأمريكي في الولايات المتحدة، كأول زيارة من نوعها منذ تنصيب دونالد ترامب رئيساً.

وذكر المستشار أن: "الأمير محمد بن سلمان ناقش مع الرئيس ترامب قضية منع دخول بعض مواطني الدول الست للولايات المتحدة الأمريكية"، وأن الأمير متابع للموضوع من البداية وأن المملكة العربية السعودية "لا ترى في هذا الإجراء أي استهداف للدول الإسلامية أو الدين الإسلامي بل هو قرار سيادي لمنع دخول الإرهابيين إلى الولايات المتحدة."