ماسك يعتزم إطلاق شركة جديدة تركز على واجهة الدماغ الحاسوبية

طباعة

أعلن الملياردير الأمريكي إلون ماسك أنه يعمل على إطلاق شركة ناشئة جديدة تركز على تطوير برامج معلوماتية جديدة تتمحور حول واجهة الدماغ الحاسوبية، في إطار نظرته لمساعدة البشر على التماشي مع تقدم الآلات.

وواجهة الدماغ الحاسوبية هي طريقة للاتصال المباشر بين دماغ الإنسان والحاسوب دون الحاجة لاستخدام الأعضاء الجسدية الأخرى كالعضلات الطرفية، حيث تسمح واجهة الدماغ والحاسوب للإنسان أن يصدر أوامر لأي جهاز إلكتروني باستخدام نشاط الدماغ فقط. وهي تعتبر الطريقة الوحيدة للتواصل بالنسبة لكثير من الأشخاص الذين يعانون عدم القدرة على الحركة بشكل حاد.

وتطرق ماسك وهو مؤسس شركة "تيسلا" للسيارات الكهربائية ومجموعة "سبايس إكس" لاستكشاف الفضاء، إلى هذه الشركة الجديدة التي تحمل اسم "نيورالينك" من خلال تغريدة عبر "تويتر" غداة تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" يتحدث عن إنشاء هذه الشركة.

ولفت ماسك في تغريدته إلى أنه سيتحدث بالتفصيل قريبا عن خططه في هذا المجال في منشور عبر مدونة.

وكتب ماسك في تغريدته عبر تويتر "سيتم نشر نص مسهب عن "نيورالينك" قريبا عبر (مدونة) "وايت بات واي" في خلال أسبوع تقريبا. من الصعب تخصيص وقت لذلك غير أن الخطر الوجودي كبير جدا لعدم القيام بذلك".

ولفتت الصحيفة إلى أن الشركة الناشئة الجديدة ستركز على تكنولوجيا قائمة على زرع أقطاب كهربائية صغيرة قادرة على تحميل أفكار وتنزيلها.

وأفاد التقرير أن ماسك قام بدور فاعل في إنشاء الشركة وقد يؤدي "مسؤولية قيادية مهمة" على رغم إدارته شركتين كبريين أخريين.

وقد تحدث ماسك في السابق عن فكرة الشركة الناشئة الجديدة قائلا إنها ستركز على قوة الدماغ لبشري من خلال ربطه مباشرة بقدرات حاسوبية.

وماسك المولود في جنوب إفريقيا والذي يعرف كأحد أبرز المبتكرين الطليعيين في الولايات المتحدة، لا يزال في سن الخامسة والأربعين لكن سيرته حافلة بنجاحات عدة بينها نظام "باي بال" للدفع عبر الإنترنت وسيارات "تيسلا" وشركة "سولار سيتي" للألواح الشمسية إضافة إلى شركة "سبايس اكس" التي تصنع صواريخ لاستكشاف الفضاء.

ويعيش ماسك في لوس انجليس وهو يحمل الجنسيات الأميركية والكندية والجنوب افريقية.