فيتش: البنوك المصرية تصارع للوفاء بالحد الأدنى لرأس المال

طباعة

قالت وكالة فيتش للتصنيف الائتمان، إن بعض البنوك المصرية لا تزال تصارع مخاطر الوصول للحد الأدنى من معدل متطلبات رأس المال المنصوص عليه قانوناً.

وأكدت فيتش أن خفض العملة المحلية يضعف من جودة الأصول، بالتزامن مع إعادة هيكلة ديون الشركات الأصغر.

وحرر البنك المركزي المصري سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية، وترك حرية التسعير للبنوك وفقاً للعرض والطلب، ليتحرك الدولار صوب 18.1 جنيه حالياً مقابل 8.88 جنيه قبل التعويم.

وتطرقت فيتش إلى قيام البنك المركزي بتغطية فروق العملة للشركات عبر ضخ مبلغ يتراوح بين 400 -500 مليون دولار.

وقالت فيتش أن التعويم سيزيد من قيمة التدفقات الأجنبية المباشرة لمصر، ويخفف من أزمة نقص العملة الأجنبية بالبنوك.