نمو الأنشطة بمنطقة اليورو لأعلى مستوى في 6 أعوام في الربع الأول

طباعة

حققت أنشطة الشركات بمنطقة اليورو أفضل أداء فصلي في ست سنوات في بداية عام 2017 حيث سمحت زيادة الطلب للشركات برفع الأسعار بأسرع وتيرة منذ منتصف عام 2011.

وعلى الرغم من أن النمو لم يكن سريعا بالقدر الذي كان متوقعا في وقت سابق كان الاتجاه الصعودي واسع النطاق. وقالت IHC ماركت المتخصصة في جمع البيانات إن البيانات تشير إلى تحقيق نمو اقتصادي نسبته 0.6 بالمئة في الربع الأول من العام.

وارتفعت القراءة النهائية لمؤشر ماركت المجمع لمديري المشتريات والذي يعتبر مؤشرا جيدا للنمو، إلى أعلى مستوى في نحو ست سنوات عند 56.4 نقطة في مارس آذار من 56.0 نقطة في فبراير شباط

وكانت القراءة الأولية تشير إلى ارتفاع أكبر عند 56.7 نقطة.

وقفز المؤشر الفرعي لأسعار المنتجات إلى أعلى مستوى في نحو ستة أعوام عند 53.1 نقطة من 52.2 نقطة. وتقل هذه القراءة عن أخرى أولية سجلت ارتفاعا إلى 53.3 نقطة لكنها ما زالت محل ترحيب من البنك المركزي الأوروبي الذي ظل لسنوات يحاول تحفيز التضخم.

وانخفض التضخم في منطقة اليورو التي تضم 19 دولة إلى 1.5 بالمئة في مارس آذار وفقا لبيانات رسمية أعلنت يوم الجمعة مما يبرر على ما يبدو السياسة الحذرة التي ينتهجها ماريو دراغي رئيس البنك المركزي الأوروبي ويثبت أن المنطقة قد تكون أمامها سنوات قبل أن تحقق زيادة مستدامة في أسعار المستهلكين.

ويريد البنك أن يصل التضخم إلى ما دون اثنين بالمئة بقليل.

وعلى جانب آخر تسارع نمو قطاع الخدمات الألماني في شهر مارس آذار مما يوحي بأن أكبر اقتصاد أوروبي سيحقق نموا قويا في الربع الأول من هذا العام.

وارتفعت القراءة النهائية لمؤشر ماركت لقطاع الخدمات الألماني إلى أعلى مستوى في 15 شهرا في مارس آذار عند 55.6 نقطة من 54.4 نقطة في فبراير شباط بدعم من أنشطة جديدة في قطاع البريد والاتصالات وأنشطة قطاع الاستئجار والوساطة المالية.

وارتفعت القراءة النهائية لمؤشر ماركت المجمع لمديري المشتريات، الذي يقيس نشاط قطاعي الصناعات التحويلية والخدمات اللذين يشكلان سويا أكثر من ثلثي الاقتصاد الألماني، إلى 57.1 نقطة في مارس آذار من 56.1 نقطة في فبراير شباط لتصل إلى أعلى مستوى في

70 شهرا.

وأظهرت القراءة النهائية لمؤشر ماركت لمديري المشتريات في قطاع الصناعات التحويلية أن النمو تسارع بأقوى وتيرة في نحو ستة أعوام في مارس آذار. ويوحي ذلك بأن القطاع سيسهم في النمو الكلي في الربع الأول من العام.