البرلمان الأوروبي يحدد خطوطه الحمر لمفاوضات بريكست مع بريطانيا

طباعة

يجتمع البرلمان الأوروبي يوم الأربعاء لوضع الخطوط الحمراء في المفاوضات حول "بريكست" ومنها رفضه إبرام اتفاق حول "العلاقة المستقبلية" مع لندن ولا سيما على الصعيد التجاري قبل انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويفترض أن يعطي النواب الأوروبيون موافقتهم في نهاية المطاف على أي اتفاق يتم التوصل إليه مع لندن لحسم كيفية خروج البريطانيين من الاتحاد.

وكان رئيس البرلمان الأوروبي الإيطالي أنطونيو تاجاني أعلن أن عملية التصويت "هي منطلق لمفاوضات صعبة ومعقدة من أجل تحديد شروط رحيل المملكة المتحدة".

وشروط البرلمان لعملية خروج بريطانيا تلتقي في عدة نقاط مع مشروع "توجهات للمفاوضات" الذي عرضه الجمعة رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الذي يمثل قادة دول الاتحاد الأوروبي.

والشروط التي طرحها توسك حددت السياق للمفاوضات المقبلة ومن المتوقع أن تقرها الدول ال27 المتبقية من الاتحاد الأوروبي خلال قمة مقررة في 29 نيسان/أبريل في بروكسل.

وينص قرار البرلمان الأوروبي على إمكانية الشروع في محادثات حول "ترتيبات إنتقالية" خلال مرحلة السنتين المنصوص عليها لإنجاز المفاوضات، في حال تم تحقيق "تقدم ملموس" في اتجاه اتفاق انسحاب.

إلا أنه لا يمكن للفترة الانتقالية المحددة من أجل التوصل إلى اتفاق تجاري بعد انسحاب بريطانيا، أن تستمر أكثر من ثلاث سنوات.

وشدد زعيم الاشتراكيين الديموقراطيين النائب الأوروبي الإيطالي "جياني بيتيلا" على أن بريطانيا عليها تسديد حصتها من الفواتير حتى اليوم الذي تخرج فيه".

والفاتورة المترتبة على بريطانيا قد تتراوح بين 55 و60 مليار يورو.

كذلك يدعو القرار إلى حماية حقوق ثلاثة ملايين مواطن أوروبي يقيمون في بريطانيا، ومليون بريطاني يعيشون في دول الاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع أن يصوت على الاتفاق النهائي لآلية بريكست في نهاية 2018 أو مطلع 2019.