النفط والذهب يقفزان بأكثر من 1% عقب الضربات الأميركية في سوريا

طباعة

صعدت أسعار النفط في العقود الآجلة بنحو 2% إلى أعلى مستوى لها في شهر خلال تداولات يوم الجمعة بعدما أطلقت  الولايات المتحدة العشرات من صواريخ كروز على قاعدة جوية في سوريا.

وبعد تداولات ضعيفة قبل الهجوم قفز خام برنت في العقود الآجلة إلى 56.08 دولار للبرميل كردة فعل سريعة قبل أن يقلص مكاسبه إلى مستويات 55.7 دولار للبرميل

وصعد خام غرب تكساس الأمريكي في العقود الآجلة أكثر من 2%أيضا إلى 52.94 دولار للبرميل قبل أن يقلص مكاسبه ليتداول قرب مستويات 55.5 دولار للبرميل بزيادة 1.45 بالمئة عن التسوية السابقة.

وبلغ الخامان أعلى مستوياتهما منذ أوائل مارس آذار.

ورغم أن إنتاج سوريا من النفط محدود إلا أن موقعها في منطقة الشرق الأوسط والتحالفات مع منتجين كبار للخام أثار مخاوف بشأن اتساع دائرة الصراع بما قد يعطل شحنات الخام.
وأثرت الضربات أيضا على الأسواق العالمية حيث قفزت الملاذات الآمنة مثل الذهب الذي ارتفع بأكثر من 1.5% ليعود للاستقرار عند مستويات 1265 دولار للأونصة


وكانت الولايات المتحدة قد وجهت ضربة عسكرية إلى قاعدة جوية في سوريا ، الأمر الذي أدى الى عودة التوتر السياسي بين روسيا وأميركا، حيث أصدر الكرملين الروسي بيانا ندد فيه بتلك الضربات، موضحا أنها تسببت في أضرار كبيرة في الروابط الأميركية الروسية، كما قامت موسكو بتعليق اتفاقية سلامة الطيران مع الولايات المتحدة فوق سوريا كردة فعل على تلك الضربات

بينما أيدت مجموعة من الدول الضربات الأميركية على سوريا منها بريطانيا والسعودية