عملاق التواصل الاجتماعي ينشر 10 نصائح لاكتشاف “الأخبار الكاذبة”

طباعة

بدأ عملاق التواصل الاجتماعي اليوم مرحلة جديدة من صراعه مع التضليل والأخبار الكاذبة عن طريق نشر ثقافة القراءة والكتابة فيما يخص الأخبار، حيث يظهر خلال الأيام القليلة القادمة للمستخدمين في  14 بلداً حول العالم بما في ذلك الولايات المتحدة تنبيه في الجزء العلوي من خلاصة تغذية الأخبار يطلق عليه اسم “نصائح لاكتشاف الأخبار الكاذبة”.

واتخذت الشبكة حتى الآن خطوات قليلة لتحديد الأخبار الوهمية، حيث تهدف من الخطوة الجديدة تثقيف الناس بشكل واقعي حول كيفية تجنب تلك الأخبار، ويرتبط التنبيه الجديد بمركز مساعدة فيس بوك، حيث يمكن للمستخدمين قراءة "نصائح لاكتشاف الأخبار الوهمية"، وتشمل هذه النصائح العناوين المثيرة والمشكوك في أمرها والتحقق من عناوين مرتبطة بروابط URL زائفة.

 

 

وبنظرة سريعة على النصائح يمكن تلخيصها بما يلي:

  1. كن متشككاً في العناوين الرئيسية، حيث غالباً ما تكون القصص الإخبارية الكاذبة ذات عناوين جذابة.
  2. ابحث بشكل فعلي عن عناوين الارتباط URL، حيث قد يكون العنوان مزيف، وتحاكي العديد من المواقع  الإخبارية الكاذبة مصادر الأخبار الأصلية من خلال إجراء تغييرات صغيرة في عنوان الارتباط.
  3. تحقق من المصدر، وتأكد من أن القصة مكتوبة من قبل مصدر تثق فيه من ناحية السمعة والدقة.
  4. التأكد من تنسيق، عند مشاهدة ما هو غير اعتيادي تأكد من كتابة الخبر والأخطاء الإملائية، حيث أن  العديد من المواقع الإخبارية الكاذبة لديها أخطاء إملائية أو تنسيقية.
  5. التأكد من الصور المرافقة للخبر، حيث تحتوي في كثير من الأحيان القصص الإخبارية الكاذبة على صور أو  مقاطع فيديو تم التلاعب بها، وقد تكون الصورة أصيلة في بعض الأحيان ولكن جرى استعمالها خارج سياقها المنشود.
  6. فحص التواريخ الورادة ضمن الخبر، حيث قد تحتوي القصص الإخبارية الكاذبة على لوائح زمنية لا معنى لها أو أن تواريخ الأحداث المذكورة ضمن الخبر قد تم تغييرها.
  7. التحقق من الأدلة والمصادر، ينبغي التحقق من مصادر المؤلف للتأكد أنها دقيقة، حيث قد يشير عدم وجود أدلة أو الاعتماد على خبراء لم يكشف عن اسمهم إلى قصة إخبارية كاذبة.
  8. البحث عن تقارير أخرى حول نفس الخبر، فإذا لم تجد أي مصادر إخبارية أخرى تشير إلى نفس القصة فإن  ذلك قد یشیر إلی أن القصة خاطئة، وإذا تم الإبلاغ عن القصة من مصادر متعددة تثق بها فمن المرجح أن تكون صحيحة.
  9. التحقق فيما إذا كان الخبر مزحة أو فكاهة أو سخرية، حيث يصعب في بعض الأحيان التمييز بين هذه الأمور  لذلك يجب التحقق إذا كان المصدر هو مصدر معروف بنشر الأخبار الساخرة ومحاكاة الأخبار الحقيقية بطريقة فكاهية.
  10. التفكير في الأخبار المعروضة، وذلك لأن بعض القصص تكون خاطئة بشكل متعمد لذلك ينبغي مشاركة  الأخبار التي تعرف أنها ذات مصداقية والابتعاد عن الأخبار المشكوك في أمرها.