أصحاب العقارات في أبوظبي يفعلون المستحيل لإستقطاب المستأجرين

طباعة

تحديات وضغوطات صعبة تعرض لها القطاع العقاري في إمارة أبوظبي تمثلت بإنخفاض معدلات الطلب عليه فخلال العام الماضي شهدت القيمة الشرائية بسوق العقارات السكنية بأبوظبي إنخفاضا قدره 6٪ في المتوسط ، كانت العوامل الرئيسية وراءها هي الأوضاع الاقتصادية الصعبة ومعدلات التضخم المرتفعة،بالاضافة إلى إرتفاع تكاليف المعيشة.

الإنخفاضات في سوق مبيعات العقار بأبوظبي طالت أيضا الربع الاول من هذا العام ، حيث شهدت  تراجعا قدره 1.9%، ونتيجة لهذه التراجعات التي سجلتها مبيعات العقار في إمارة ابوظبي وقلة الطلب عليها ، بدأ أصحاب العقارات بإظهار المزيد من المرونة لإستقطاب المستأجرين، وذلك بحسب ما ذكرته شركة Cluttons للإستشارات العقارية.

الشركة أشارت إلى أن ظروف السوق المتقلبة قد أبقت قيمة الإيجارات تحت الضغط، ، حيث سجلت قيمة إيجارات المناطق السكنية الإستثمارية في أبوظبي إنخفاضاً قدره 12.6%، هذا ومن المتوقع أن يستمر هذا الضغط خلال العام الحالي، حيث هبط متوسط الإيجارات بنسبة 2.3% في الربع الأول؛ لتصبح الإيجارات أقل بنسبة 15% مقارنة مع الفترة ذاتها في العام الماضي.