كيف ستنعكس حالة الطوارئ على الإقتصاد المصري؟

طباعة

على الرغم من المخاوف التي عادة ماتثيرها فرض حالة الطوارئ على اقتصادات الدول التي يتم فرضها فيها إلا أن الصورة في مصر لم تتضح معالمها إلى حد الآن.

إذ أشار صندوق النقد الدولي إلى أنه من المبكر الحديث عن التأثيرات الاقتصادية لفرض حالة الطوارئ في مصر التي ستمتد لثلاثة أشهر فيما قلل رئيس وفد الاتحاد الأوروبي في القاهرة من إمكانية وقوع تأثيرات سلبية لإعلان حالة الطوارئ على الإقتصاد المصري.

ويثير فرض حالة الطوارئ في مصر مخاوف إقتصادية قد تفاقم من معاناة الاقتصاد المصري ولاسيما أن فرض هذه الحالة يلقي بضلاله على تدفقات الاستثمار الأجنبي نتيجة لتراجع جاذبية المناخ الاستثماري بشكل عام.

كما أن القطاع السياحي سيكون من أكثر المتضررين بحالة الطوارئ بعد أن عانى تراجعا في إجمالي عدد السياح الوافدين إلى مصر بنسبة 42% خلال 2016 مقارنة بالعام 2015.

لكن وفي نفس الوقت فأن الحكومة المصرية قد كشفت عن استمرارها في خطط جذب وتحفيز الاستثمار والسياحة إذ أشارت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي إلى استمرار الحكومة  في حل مشاكل المستثمرين وتهيئة المناخ الاستثمارى بشكل جيد فيما أكدت وزارة السياحة على استمرارها في خطط الترويج للقطاع السياحي وأن الحملات الترويجية للقطاع ستجري في مواعيدها المحددة.