تونس تصدر سندات إسلامية بقيمة 140 مليون دولار في سبتمبر

طباعة
صرح وزير المالية التونسي حكيم بن حمودة ان بلاده ستصدر سندات إسلامية (صكوكا) بقيمة 140 مليون دولار في شهر سبتمبر المقبل لأول مرة بعد أشهر من التأخير لتقليص العجز في الميزانية ودعم احتياطيات البلاد من العملة الأجنبية التي هبطت الى أسوأ مستوياتها هذا الشهر. بحسب وكالة رويترز. وكان من المقرر ان تصدر تونس سندات اسلامية منذ العام الماضي لكنه تأجل عدة مرات بسبب تأخر المصادقة على قانون الصكوك الإسلامية في البرلمان  والأزمة السياسية التي أطاحت بالحكومة التي يقودها اسلاميون. لكن بن حمودة قال "هذه المرة لن يكون هناك تأخير وسنصدر سنداتا اسلامية في شهر سبتمبر بقيمة 140 مليون دولار". وفي وقت سابق قال مسؤلون ان تونس ستصدر سندات اسلامية بقيمة 500 مليون دولار لكن الآن تم تعديل قيمة السندات دون تفسير الأسباب. وتحتاج تونس الى دعم احتياطياتها الضعيفة من العملة الأجنبية التي وصلت هذا الشهر الى ما يعادل تكاليف 93 يوما من الورادات لاول مرة وهي دون المعدلات التي يعتبرها البنك المركزي مقبولة. وأوضح رئيس الوزراء التونسي مهدي جمعة في وقت سابق إن إصلاحات الدعم وتخفيضات الإنفاق العام المزمعة في البلاد ستساهم في تقليص عجز الميزانية بواقع 1.5 مليار دينار نحو 927.4 مليون دولار في عام 2014. وأضاف جمعة الذي تتولى حكومة تصريف الأعمال التي يرأسها الحكم حتى الانتخابات التي ستجرى في وقت لاحق من هذا العام للصحفيين ان احتياجات التمويل في الميزانية تبلغ 3.5 مليار دينار تونسي حوالي 2.16 مليار دولار حتى نهاية هذا العام. وكانت الحكومة التونسية قالت انها تتوقع ان يصل معدل النمو ثلاثة في المائة هذا العام وذلك على أساس أرقام السياحة وكذلك التوقعات للمحصول الزراعي وانتاج الفوسفات وان عجز الميزانية سيبلغ 7.5 في المائة إلى 8 في المائة من إجمالي الناتج المحلي، وبعد مرور ثلاثة أعوام على الانتفاضة التي أطاحت بحكم الرئيس زين العابدين بن على ستجري تونس انتخابات في وقت لاحق من هذا العام بعد انهاء الأزمة السياسية التي أضرت أيضا بالاقتصاد.