يونايتد إيرلاينز تُنزل رجلا وخطيبته كانا في طريقهما للزواج من على متن طائرة

طباعة

أنزلت شركة يونايتد إيرلاينز الأمريكية رجل وخطيبته من على متن طائرة كانت متجهه إلى كوستاريكا، يأتي هذا في الوقت الذي مازالت فيه الأنظار مركزة على الشركة بعد انزالها قسرا لراكب من على متن طائرة.

وقال الراكبان أنهما كانا في طريقهما للزواج وأن ضابطا قام بإنزالهما من الطائرة قبل إقلاعها من هيوستون بولاية تكساس الأمريكية، ولكن شركة يونايتد إيرلاينز نفت ذلك يوم الأحد، وقالت في بيان إنه لم يشارك في هذه القضية أي ضابط أو سلطات أخرى.
مايكل هوهل وخطيبته أمبر ماكسويل قالا لمحطة (كيه.إتش.أو.يو) إنهما حاولا دفع تذاكر المقاعد في الدرجة الأعلى ورُفض طلبهما بعد أن وجدا راكبا آخر نائما على مقعديهما عندما كانا آخر من صعدا إلى الطائرة.

وقالت يونايتد إيرلاينز في بيان إن الزوجين"حاولا مرارا الجلوس في مقاعد درجة أعلى لم يدفعا تذاكرها ولم يلتزما بتعليمات الطاقم بالعودة إلى المقعدين المخصصين لهما وأن موظفي الشركة طلبوا منهما المغادرة وامتثلا للأمر، وأضاف البيان أن الشركة عرضت على الزوجين سعرا مخفضا في فندق لقضاء الليل وأعادت الحجز لهما في رحلة في صباح الأحد.

وكانت شركة يونايتد إيرلاينز قد واجهت فضيحة الأسبوع الماضي بعد عرض شريط مصور ظهر فيه رجال أمن يجرون راكبا غطته الدماء لإنزاله من على متن طائرة للشركة في شيكاغو.