صندوق النقد يستعد لصرف 319 مليون دولار لتونس

طباعة

يستعد صندوق النقد الدولي لصرف شريحة جديدة من المساعدات لتونس قيمتها 319 مليون دولار (300 مليون يورو) بعد تلقيه تقييما إيجابياً من بعثة من هذه المؤسسة المالية الدولية زارت البلاد في الأيام الأخيرة.

وقال الصندوق في بيان له إن البعثة والسلطات التونسية وافقت على شروط استمرار برنامج الإصلاح المتفق عليه في أيار/مايو الماضي مقابل قرض قيمته 2,9 مليار دولار.

ومع صرف الشريحة الجديدة ستكون تونس تلقت 638,5 مليون دولار من قيمة القرض.

والنتائج التي توصلت إليها تلك البعثة يجب أن تتم الموافقة عليها الآن من جانب مجلس إدارة صندوق النقد الذي يتبع بشكل منتظم تقريباً التوصيات التي تقدمها الفرق التابعة له.

وأكدت تونس في شباط/فبراير الماضي أن صرف الشريحة الثانية من المساعدات قد تم تأجيله بسبب تأخير في تنفيذ الإصلاحات.

وقالت البعثة في استنتاجاتها إن تونس تواجه تحديات اقتصادية كبيرة. وقد بلغ العجز في الميزانية وفي الحسابات الخارجية مستويات قياسية ونسبة كتلة الاجور في اجمالي الناتج الداخلي هي الآن واحدة من الاكبر في العالم والدين العام ارتفع الى 63 بالمئة من اجمالي الناتج الداخلي بينما معدل التضخم االاساسي سجل زيادة.

وأضافت أن النمو في 2017 يجب أن يتضاعف ليبلغ 2,3 في المئة، لكن ذلك سيبقى متدنياً للغاية من أجل الحد من البطالة بشكل كبير، وبخاصة في المناطق الداخلية في البلاد، وبين أوساط الشباب.

وتابعت البعثة أن الوضع الاقتصادي الصعب يتطلب اتخاذ إجراءات سريعة وحازمة للحفاظ على الاستقرار الاقتصادي وتشجيع خلق فرص عمل.

ودعا الصندوق أيضا إلى إصلاح في أنظمة التقاعد يسمح باستمرار نظام التقاعد للأجيال المقبلة.