زعماء الطاقة في أوبك وخارجها يدرسون اتفاق خفض إنتاج النفط

طباعة

قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن إمدادت النفط العالمية زادت بسبب بيع بعض المخزونات البحرية التي كان التجار يحتفظون بها.

ورداً على سؤال بشأن استمرار ارتفاع المعروض النفطي رغم التزام المنتجين باتفاق خفض الإنتاج قال الفالح إن جزءاً من المخزون البحري الذي كان تجار النفط يحفظونه للمستقبل بدأ يظهر في

الأسواق.

وأضاف بأن الربع الأول من السنة يشهد دائماً بناء المخزون وفي الربعين الثاني والثالث تقليديا تدفع عوامل السوق إلى خفض المخزون وإذا ساعدت المملكة السوق بخفض إنتاج أوبك سيكون خفض المخزون أسرع.

وأكد الفالح أن السعودية ملتزمة باتخاذ الإجراءات الصحيحة للعمل على تحقيق استقرار سوق النفط.

وكان الفالح قال هذا الأسبوع إن مستوى الالتزام بين منتجي النفط داخل أوبك وخارجها جيد للغاية وتجاوز المئة بالمئة لكن من السابق لأوانه الحديث بشأن تمديد الاتفاق الذي ينتهي في يونيو حزيران.

وتعقد أوبك اجتماعا يوم 25 مايو أيار في فيينا لمناقشة سياسة النفط في النصف الثاني من العام.

وتوقع وزير النفط الكويتي عصام المرزوق أن يمدد اتفاق خفض إمدادات النفط العالمي لما بعد يونيو حزيران مدعوماً بزيادة التزام المنتجين غير الأعضاء في أوبك.

وأضاف المرزوق أن المحادثات جارية بين جميع منتجي النفط.

 وأعلن الفالح أن الدول المنتجة للنفط في منظمة (اوبك) وخارجها قد تجد نفسها مضطرة لتمديد اتفاق خفض الانتاج قبل اسابيع قليلة من انتهاء المدة المحددة له.

وقال وزير النفط الكويتي إن تخفيضات إنتاج الخام قد تكون أقل عمقا إذا قررت أوبك والمنتجون غير الأعضاء بالمنظمة تمديد اتفاقهم على تقليص المعروض البالغة مدته ستة أشهر لأن من المتوقع ارتفاع الطلب على النفط لأسباب موسمية في النصف الثاني من 2017.

وينتهي الاتفاق على خفض الإنتاج بنهاية يونيو حزيران وستجتمع أوبك في 25 مايو أيار في فيينا لمناقشة سياسة النفط في النصف الثاني من العام. وكان المرزوق قال في وقت سابق اليوم إنه يتوقع تمديد الاتفاق لما بعد يونيو حزيران.

وقال إن أوبك ستمدد الاتفاق إذا كان هناك إجماع بين المنتجين غير الأعضاء في أوبك وإن المنتجين يتطلعون دائما إلى إشراك المزيد من الدول غير الأعضاء بأوبك في الاتفاق.

وذكر المرزوق إن دولة افريقية أبدت اهتمامها بالمشاركة دون أن يفصح عن اسمها.

 وأضاف المرزوق أن روسيا وافقت مبدئيا على تمديد اتفاق منتجي النفط العالميين على خفض الإنتاج إلى ما بعد يونيو حزيران.

ونوه المرزوق إلى أن معدل التزام روسيا بالاتفاق جيد جدا وأن الجميع سيواصلون الالتزام بنفس المستوى.

وأضاف أن نسبة التزام المنتجين في أوبك وخارجها بالاتفاق تجاوزت 90 بالمئة في مارس آذار.