تلميحات من كبار المنتجين نحو تمديد إتفاق خفض إنتاج النفط في النصف الثاني من العام الجاري

طباعة

فيما يبدو أن تمديد إتفاق خفض الانتاج من قبل أوبك وخارجها قد يتحقق في النصف الثاني من العام الجاري في ظل التلميحات الأخيرة التي خرجت من كبار المنتجين مثل السعودية والكويت.

إذ ان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح صرح أن الإجماع يتنامى بين منتجي النفط على ضرورة تمديد الاتفاق بعد فترته الأولى التي بدأت في يناير السابق ومن المفترض ان تستمر لستة أشهر، لكنه ألمح بأن الأمر لم يحسم بعد.

وألمح الفالح أن هناك "اتفاقاً مبدئياً" على الحاجة لتمديد الاتفاق من أجل تصريف المخزونات العالمية المرتفعة مشيراً إلى أن الهدف هو مستوى المخزونات الذي يعد المؤشر الرئيس على نجاح مبادرة خفض الانتاج.

في نفس السياق، فإن وزير النفط الكويتي عصام المرزوق صرح بأن هناك زيادة ملحوظة في الالتزام من غير الأعضاء في أوبك مما يظهر أهمية تمديد الاتفاق. موضحا أن تخفيض الانتاج قد يكون اقل حجماً لأنه من المتوقع ارتفاع الطلب على النفط لأسباب موسمية في النصف الثاني من 2017.

وكان كبار منتجي النفط  من أوبك وخارجها اتفقوا على خفض الانتاج بنحو 1.8 مليون برميل في اليوم لمدة ستة أشهر تتحمل أوبك نحو ثلثي هذا الخفض، وهو الأمر الذي عزز من إرتفاع أسعار النفط إلى ان توقفت قرب 55 دولار للبرميل..

 وتترقب الاسواق اجتماع اوبك في 25 مايو المقبل والذي سيتم تحديد فيه ما إذا ستتجه إلى مد إتفاق الخفض لمدة 3 أو 6 اشهر اخرى.