"يونايتد ايرلاينز" تعلن تدابير ضد الحجز الزائد لمقاعد الرحلات

طباعة

تعهدت شركة "يونايتد ايرلاينز" الحد من حالات الحجز الزائد لمقاعد الرحلات وتقديم ما يصل إلى عشرة آلاف دولار للركاب الذين يوافقون على التخلي عن مقاعدهم في حال كانت الطائرة ملأى بالركاب.

      وتندرج هذه التدابير في إطار سلسلة من الخطوات وقد اتخذتها الشركة بعد عملية تدقيق داخلي إثر طرد راكب بالقوة من طائرة كانت تقوم برحلة داخلية في التاسع من نيسان/ابريل.

      ورفعت "يونايتد" التي اثارت إدارتها للحادثة موجة استنكار, إلى 10 آلاف دولار قيمة المبلغ الذي يمكن لراكب تقاضيه تعويضا عن تخليه الطوعي عن مقعده في الرحلات المحجوزة بشكل زائد. وقد كان الحد الأقصى سابقا عند 1350 دولارا.

      كذلك تنسجم هذه الخطوات مع أخرى مشابهة اتخذتها شركة "دلتا ايرلاينز" في 17 نيسان/ابريل في وقت قررت "اميريكن ايرلاينز" أنه من غير الممكن إرغام راكب على التخلي عن مقعده.

      وذهبت "يونايتد" إلى أبعد من ذلك مؤكدة عزمها اللجوء بدرجة أقل للحجز الزائد لمقاعد رحلاتها, وهو قرار قد يؤثر على أرباح الشركة وايراداتها.

      وتعمد شركات الطيران إلى الحجز الزائد لمقاعد الرحلات, وهي تقنية تجارية تسمح لها ببيع تذاكر سفر لرحلة معينة يفوق عدد المقاعد في الطائرة كخطوة استباقية لعمليات إلغاء أو تأخير محتملة.

      وأكدت شركة الطيران أيضا أنها لن تستعين بالشرطة في حال حصول مشكلات بين أفراد طواقمها والركاب إلا في حال وجود تهديد أمني.

      كما لن يكون في الإمكان إنزال ركاب من الطائرة بعد صعودهم وسيتاح لهم إجراء تعديلات على الانترنت من خلال استخدام نظام اوتوماتيكي في حالات الحجز الزائد لمقاعد الرحلات.

      كذلك ستدرب "يونايتد" موظفيها على تحسين التعاطي مع الزبائن.