الاتحاد الاوروبي يرفض اتهام ماي لبروكسل بالتدخل في الانتخابات البريطانية

طباعة

أكد رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني أن "لا أحد" في بروكسل يسعى إلى التدخل في الحملة الانتخابية البريطانية، وذلك رداً على اتهامات ساقتها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وقال تاجاني: "لا نريد التأثير على النقاشات في بريطانيا. هم الذين قرروا الخروج من الاتحاد الاوروبي. ما قلناه فقط هو اننا سندافع عن مصالحنا".

وردت تيريزا ماي التي تعرضت لانتقادات الأوروبيين حول استراتيجيتها في مفاوضات بريكست باتهام "مسؤولين أوروبيين" بالسعي إلى التدخل في الانتخابات التشريعية البريطانية وأنهم غير راغبين في انجاح المفاوضات.

وقال تاجاني "القول ان وضع دولة في الاتحاد الأوروبي يختلف عن كونها خارجه لا يعد هجوماً او كلاما مسيئا. وهذا رأي".

أما المفوضية الأوروبية فلم يكن ردها مباشراً.

وقال المتحدث باسم المفوضية مارغاريتيس سخيناس خلال مؤتمر صحافي يومي "لدينا انشغالات كثيرة لنعلق على التعليقات".

لكنه اضاف أن المفوضية "ليست ساذجة. نعلم بان انتخابات تشريعية ستجري في بريطانيا. ويشعر الناس بالقلق" مع اقتراب استحقاق الثامن من حزيران/يونيو المقبل.

وتابع "عندما سيكون هناك حكومة بريطانية بعد الانتخابات سنكون منشغلين جداً في خوض المفاوضات بصورة بناءة" للتوصل إلى اتفاق لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.