الإمارات قد تؤجل تدشين أول مفاعل بمحطتها للطاقة النووية

طباعة

أكد مصدر في قطاع الطاقة النووية إن من المنتظر تأجيل التشغيل التجاري لأول مفاعل ضمن أربعة تبنيها الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو) في دولة الإمارات لأن الشركة المحلية المشغلة لها ليست جاهزة لإدارة المفاعلات.

ومحطة براكة هي واحدة من قليل من العقود الكبرى في العالم لبناء محطات جديدة وفازت بها الشركة الكورية الجنوبية في 2009 بعد منافسة مع اتحاد شركات تقوده أريفا الفرنسية.

ومنذ ذلك الحين جرت عمليات بناء المفاعلات الأربعة وفق الجدول الزمني المحدد في إنجاز نادر في القطاع النووي الذي يعاني من تجاوز التكاليف للتقديرات الأولية وتأخيرات لعدة سنوات ومن المقرر إتمام بناء المفاعل الأول هذا الشهر.

لكن مصدرا مطلعا على الوضع قال إن شركة نواة للطاقة، وهي مشروع مشترك بين شركة الإمارات للطاقة النووية وكيبكو، التي ستدير المحطة تواجه صعوبة في الحصول على ترخيص للتشغيل وهو ما قد يؤخر بدء تشغيل المفاعل الأول عدة شهور ربما إلى نهاية العام، وفقا لوكالة "رويترز".