أسعار النفط تقترب في نهاية العام من 60 دولاراً للبرميل وتصل إلى 70 دولاراً للبرميل بحلول 2022

طباعة

الاقتصادات الخليجية أصبحت في أحسن حالاتها حاليا بالمقارنة مع ما كانت عليه خلال السنوات الثلاث الماضية، خلاصة خرج بها التقرير البحثي لمؤسسة كابيتال إيكونوميكس، بعد أقل من شهرين، على تحذيرها من الخطر المحدق باقتصادات دول الخليج نتيجة الانخفاض الأخير في أسعار النفط، المؤسسة أشارت إلى أن التوقعات الجديدة جاءت نتيجة التحسن الجزئي في أسعار الخام، بالإضافة إلى أن صناع السياسات في الخليج قد خففوا من موقفهم تجاه توسيع نطاق عمليات خفض إنتاج النفط في أوبك. 

تقديرات المركز الدبلوماسي للدراسات الاستراتيجية التي أشارت إلى أن 2017 سيشهد مستويات مرضية لأسعار النفط مع اقترابها من 60 دولاراً للبرميل بنهايته، كما تناولت تقديرات المركز إشارات إلى أن برميل الخام سيصل إلى 70 دولاراً للبرميل بحلول 2022.

التوقعات الإيجابية على المدى القريب قابلها نظرة سلبية على المدى البعيد، نتيجة طول الفترة الزمنية لوصول برميل النفط إلى 70 دولارا، الامر الذي يُعزى إلى أسباب أهمها اعتبار 60 دولارا للبرمل المتوقع الوصول إليها بنهاية 2017 بدعم من تمديد اتفاق خفض الإنتاج النفطي بين أوبك والمستقلين، ستكون إيجابية للنفط الصخري الأميركي الذي سيسعى إلى زيادة الإنتاج،  وهذا سيأتي تزامنا مع التحسن في مستويات الاستخراج والتصدير الليبية والعراقية وكذلك الإيرانية، وبالتالي ضغط جديد على الأسعار من جانب زيادة المعروض، وهذه العوامل مجموعة ستبعد الـ 70 دولارا لبرميل الخام عن شاشات التداول حتى 2022.

المركز الدبلوماسي توقع نمو الطلب العالمي على النفط بحدود 1.4 مليون برميل يومياً خلال 2017، وفقاً لتقديرات الوكالة الدولية للطاقة، هذا بالإضافة إلى زيادة الطلب العالمي على النفط على المدى الطويل سنوياً بنسبة 1.3% وإجمالاً بنحو 30% حتى 2035 موضحاً أن المعروض النقدي يشهد تراجعاً مع اتجاه المنتجين إلى المنافسة بمواكبة الطلب وليس زيادة الإنتاج.