قطاع الإنشاءات في قطر يواجه تحدي إنخفاض المشروعات الحكومية

طباعة

إنعكس تباطئ النمو على مؤشرات الاقتصادي القطري والناتج المحلي الى 2.2 %، و قطاع الإنشاءات والمقاولات تحديداً على أعمال الدورة 14 من معرض ومؤتمر قطر لمواد البناء والإنشاءات والمعدات "بروجكت قطر 2017" سواء من حيث عدد الشركات العارضة والمساحات المحجوزة، وعدد المهتمين والزائرين .

المعرض الذي استطاع ان يستقطب كبرى الشركات العالمية الى قطر في دورات سابقة، يراهن اليوم على السياسات المالية الجديدة للحكومة لزيادة مساهمة القطاع غير النفطي في دفع عجلة النمو، ودون ان يسقط من حسابه ما يعانيه قطاع الانشاءات ومواد البناء من تحديات يتعلق معظمها بانخفاض عدد المشاريع، والمنافسة القوية، وتحطيم الاسعار، وارتفاع تكاليف التشغيل، وتساقط الكثير من شركات المقاولات والمعدات خارج دائرة الحصة السوقية .

وعلى الرغم من انخفاض عدد المشاريع التي تطرحها الحكومة في اطار رفع كفاءة الانفاق، دخلت معظم المشاريع مرحلة متقدمة من التنفيذ و الانجاز، و ابرزها مشاريع الريل و السكك الحديد، والصرف الصحي ، وتحليه المياه، و الطرق السريعة باستثمارات تناهز200 مليار دولار على مدار عشر سنوات، ينتهي معظمها في العام 2021، اي قبل استحقاق مونديال الكرة بعام واحد، ما يطرح اسئلة تتعلق بمستهدفات النمو بعد عام المونديال.