رؤية السعودية 2030 .. توجهات لتنويع مصادر الدخل بعيدا عن النفط

طباعة

في خطوة منها لتنويع مصادر دخلها بعيدا عن النفط، نجحت السعودية في مضاعفة إيراداتها غير النفطية، لتصل إلى نحو 200 مليار ريال نهاية العام 2016 وهو الهدف الأبرز للخطة الطموحة ضمن رؤية 2030، حيث عكس اداء الميزانية العامة للسعودية خلال الربع الاول من 2017 ارتفاعا في الايرادات بشكل عام وتحسنا لافتاً في كفاءة الإنفاق، وخفض العجز مع تصدّر الخدمات الأساسية المقدمة للمواطنين سلم أولويات الإنفاق الحكومي.

 

حيث بلغت الإيرادات غير النفطية للربع الأول من العام الحالي 32 مليار ريال سعودي، مسجلة بذلك ارتفاعاً بنسبة 1% مقارنة بالربع المماثل من العام الماضي، ومن جهة اخرى سجلت الايرادات النفطية هي الاخرى ارتفاعا خلال الربع الأول لتصل إلى 112 مليار ريال بنسبة نمو بلغت 115 في المئة مقارنة بالربع المماثل من العام السابق مدفوعه بتحسن أسعار النفط في الأسواق العالمية.

 

أما النفقات العامة فقد بلغت 170 مليار ريال واستحوذ قطاع التعليم على أكبر نسبة من الميزانية المعتمدة مقارنةً بالقطاعات الأخرى، بنسبة 23 في المئة من إجمالي الميزانية المقدرة، جدوى للاستثمار توقعت في أحدث تقاريرها أن تشهد الإيرادات غير النفطية السعودية تحسنا خلال عام 2017، خاصة مع تطبيق الرسوم على الأراضي البيضاء والضرائب على المنتجات الضارة والرسوم على الأجانب.