أثينا غارقة في ديونها .. وتناشد دائنيها لتخفيفها

طباعة

حضت اليونان دائنيها في الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي على اعتماد تدابير لتخفيف ديونها، بعدما أوفت أثينا بالتزاماتها عبر إقرار تدابير تقشف جديدة.

وتأتي هذه الدعوة عشية اجتماع لوزراء المال بمنطقة اليورو في بروكسل، حيث تأمل اليونان في الإفراج عن شريحة تالية من القروض، وفي الحصول على التزامات واضحة حول تدابير تيسير تسديد دينها العام الكبير البالغ 17% من اجمالي الناتج المحلي.

وقد اعتمد البرلمان اليوناني تدابير تقشف جديدة، توفر 4.9 مليارات يورو بالإجمال.

وكانت الجهات الدائنة تطالب اليونان بتلك التدابير للإفراج عن شريحة تبلغ 7 مليارات يورو من القروض الدولية التي ستستخدم خصوصاً لتسديد أربعة مليارات يورو للبنك المركزي الأوروبي في 20 تموز/يوليو، ومليارين لشركات استثمار خاصة.

وتصطدم دعوات رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس إلى تخفيف الدين، بمقاومة حازمة من ألمانيا التي تستعد لانتخابات عامة في أيلول/سبتمبر. أما صندوق النقد فيدعو إلى تخفيف الدين.