المكسيك تدعم تمديد تخفيضات إنتاج أوبك لتحقيق الاستقرار بسوق النفط

طباعة

قال مساعد وزير الطاقة المكسيكي "ألدو فلوريس كيروجا" الثلاثاء إن المكسيك تدعم تخفيضات الإنتاج التي تطبقها منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك كوسيلة لتحقيق الاستقرار بأسواق النفط وجلب استثمارات جديدة لقطاع الطاقة المحلي المتنامي.

وعبر فلوريس كيروجا عن اعتقاده بأن أعضاء أوبك ينبغي أن يواصلوا وسيواصلون خططهم لتنسيق تخفيضات إنتاج النفط حتى العام المقبل على الأقل.

ولم يذكر إذا كان يفضل تمديد الاتفاق لستة أو تسعة أشهر وهو ما يناقشه أعضاء أوبك، وأضاف فلوريس كيروجا الذي تولى منصبه في الصيف الماضي "تساعد الأسواق المستقرة على توفير إطار عمل مستقر للاستثمار وهو ما يفيد المكسيك".

ويلتقي وزراء نفط من أوبك وخارجها يوم الخميس في فيينا، هذا وشهدت المكسيك، وهي ليست عضوا في أوبك، انكماشا في قطاع النفط على مدار الخمسين عاما الأخيرة بسبب قلة الاستثمارات والقواعد غير المواتية التي تثني الشركاء الأجانب عن الاستثمار في البلاد.

وبدأت تعديلات دستورية في عام 2013 في جذب رؤوس الأموال تدريجيا لثاني أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية لكن انخفاض أسعار النفط عرقل جهود المكسيك، وتخطط شركة "إكسون موبيل" على سبيل المثال لاستثمار 300 مليون دولار في محطات وقود على مدار العقد المقبل في المكسيك غير أنها ستستورد الوقود بسب نقص إمدادت الخام المحلية وطاقة التكرير.