فيتش .. عجز موازنة السعودية سينخفض كثيرا هذا العام

طباعة

قد تكون بوادر أمل بالنسبة لصاحبة اكبر اقتصاد عربي "السعودية" فارتفاع أسعار النفط مؤخرا فوق مستويات الـ50 دولارا للبرميل كان له أثر مالي إيجابي على الميزانية العامة للمملكة، والتي شهدت انخفاضا كبيرا في صافي عجزها خلال الربع الاول من هذا العام وصولا إلى نحو 26 مليار ريال.


وبحسب وكالة "فيتش" للتصنيف الإئتماني، فإنه من المتوقع أن يتراجع عجز الميزانية العامة للسعودية بشكل كبير هذا العام، وذلك بعد التراجع القوي الذي شهده في الربع الأول من العام ذاته.

ورغم تساؤلات فيتش حول قدرة الحكومة على تنفيذ عملية سياسية يمكن التنبؤ بها بشكل أكبر بعد إنخفاض مخصصات العاملين في القطاع العام بالربع الأول، إلا أن الوكالة أكدت على ان تنفيذ التخفيضات المخطط لها في دعم الطاقة، والزيادات في رسوم المغتربين، سيكون أمراً هاما لقياس الالتزام المستمر بضبط الأوضاع المالية العامة للمملكة.

وأشارت الوكالة إلى أن تخفيضها التصنيف السيادي للمملكة العربية السعودية إلى "A +" في مارس الماضي كان إنعكاس إلى الضغوط على الميزانيات العمومية والخارجية، والعجز المالي الذي كان أكبر بكثير مما كان متوقعاً في عام 2016.