"أستون مارتن" تحقق أول ربح خلال الربع الأول منذ عشر سنوات

طباعة

كشفت شركة أستون مارتن البريطانية لصناعة السيارات الفاخرة عن أول ربح للربع الأول في عشر سنوات، مما يشير إلى تحول في أدائها قد يحفزها على طرح أسهمها في السوق.

وسجلت الشركة، التي انشئت قبل 104 أعوام وذاعت شهرتها بتصنيعها السيارات الرياضية التي قادها العميل السري جيمس بوند، خسارة سنوية في كل من الأعوام الستة الماضية.

وقالت إنها حققت أرباحا قبل الضرائب بلغت 5.9 ملايين جنيه استرليني (حوالي 7.7 ملايين دولار) في الأشهر الثلاثة الأولى من العام في حين تضاعفت الإيرادات إلى أكثر من المثلين لتصل إلى 188 مليون استرليني بفضل طلب قوي على سيارتها الفاخرة الجديدة (دي.بي11) التي طرحت للبيع في نهاية العام الماضي.

وتتوقع الشركة المملوكة بشكل رئيسي لمستثمرين كويتيين وإيطالييين أن تنمو المبيعات للعام بكامله بأكثر من 30% من 3687 سيارة في 2016 بينما ترى الشركة، التي أفلست سبع مرات على مدى تاريخها، أقوى علامات حتى الآن على التعافي.