اليونان تسعى لتخفيف ديونها في يونيو وتقول إن المقرضين ليس لديهم أعذار

طباعة

أعلن وزير المالية اليوناني يوكليد تساكالوتوس أن دائني اليونان يحتاجون للتوصل إلى اتفاق بشأن إجراءات لتخفيف ديون أثينا في الاجتماع القادم لوزراء مالية منطقة اليورو في يونيو/حزيران لمساعدة البلاد على العودة إلى أسواق السندات.

وأخفق وزراء مالية منطقة اليورو في الاتفاق مع صندوق النقد الدولي الأسبوع الماضي حول تخفيف ديون اليونان وفشلوا أيضا في الافراج عن قروض جديدة لأثينا.

ورغم ذلك، فقد اقتربوا بما فيه الكفاية لتحديد ما يهدفون إليه في اجتماع يونيو/حزيران.

وقال تساكالوتوس - مشيرا إلى موافقة البرلمان اليوناني هذا الشهر على حزمة إصلاحات لتنفيذها في 2019-2020 عندما تنتهي حزمة الإنقاذ الحالية - "تشعر الحكومة اليونانية بأنها من جانبها أوفت بما وعدت به."

وتبنت اليونان حزمة الإصلاحات في محاولة لاقناع صندوق النقد الدولي بالمشاركة في خطة إنقاذها التي تتكلف 86 مليار يورو (حوالي 96 مليار دولار) والتأهل لتخفيف الديون. وترى ألمانيا أن مشاركة الصندوق حيوية.

وقال تساكالوتوس "نشعر بأن الكرة في جانب دائنينا وصندوق النقد الدولي وأنهم ليس لديهم أعذار لعدم التوصل إلى هذا الاتفاق الشامل الذي تشتد حاجة الاقتصاد اليوناني إليه بشدة في مساعيه للاستفادة من الأسواق."