احتياطي النقد الأجنبي في مصر يواصل ارتفاعه متجاوزاً مستويات31 مليار دولار بنهاية مايو الماضي

طباعة

الاحتياطي النقدي في مصر يسجل خلال مايو الماضي أعلى مستوى له منذ فبراير 2011، مرتفعا بنحو 2.5 مليار دولار، عما سجله في أبريل السابق والذي اقترب من 29 مليار دولار، بحسب ما كشفته بيانات صادرة عن المركزي المصري.

بيان المركزي أوضح بأن الاحتياطي النقدي في مصر تجاوز مستويات 31 مليار دولار خلال الشهر الماضي، إلا أنه لا زال أقل من أعلى مستوى تاريخي له المقدر بـ 36 مليار دولار والمسجل في العام 2010.

ارتفاعٌ جاء كنتجية للانفتاح المصري على الاقتراض الخارجي منذ نوفمبر الماضي الذي شهد أيضا إصدار قرار تعويم الجنيه ضمن خطة إصلاح الاقتصاد التي اعتمدتها الحكومة المصرية، حيث استفاد المركزي من هذا التوجه في إعادة بناء احتياطياته النقدية التي بلغت 13.5 مليار دولار في فبراير 2013، من خلال الاستفادة من القروض التي حصلت عليها مصر من البنكين الدولي والأفريقي للتنمية والجزء الأول من الشريحة الأولى من صندوق النقد الدولي، وسط توقعات بأن تتسلم القاهرة الجزء الثاني من الشريحة الأولى من قرض صندوق النقد بقيمة 1,25 مليار دولار خلال يونيو الجاري.

البنك المركزي المصري استفاد أيضا من حصيلة السندات الدولية التي طرحتها القاهرة والتي بلغت 3 مليارات دولار في خلال مايو الماضي، لترفع الحصيلة الإجمالية للسندات الدولية التي طرحتها مصر منذ بداية العام الجاري إلى نحو 7 مليارات دولار.