صافي التدفقات الواردة الى الأسواق الناشئة ترتفع الى ما يتجاوز الـ 41 مليار دولار خلال شهري أبريل ومايو

طباعة

قوة السيولة في الأسواق العالمية الى جانب تراجع مخاوف السياسات الحمائية من قبل الولايات المتحدة عززا من جاذبية الأسواق الناشئة التي تتمتع بعوائد مرتفعة لتصل قيمة صافي التدفقات الواردة إلى الأسواق الناشئة ما يقارب 41 مليار دولار خلال شهري أبريل ومايو من العام الجاري 2017.

وارتفاع قيمة التدفقات الواردة للأسواق الناشئة عزز من حجم السيولة المتوافرة بالأسواق ليبلغ المتوسط المتحرك للأشهر الستة الأولى للتدفقات خلال النصف الأول من العام الجاري 25 مليار دولار وذلك للمرة الأولى منذ نوفمبر 2016، وذلك بحسب تقرير صادر عن بنك الكويت الوطني.

هذا وكشف التقرير عن استفادة الأسواق الناشئة من فئات الأصول ذات المخاطر المرتفعة من استمرار تدفق البيانات الإيجابية للاقتصادات المتقدمة بدعم من السياسات المالية اللينة، التي تتبعها معظم البنوك المركزية، والمسار التدريجي المتوقع، لتوجهات المجلس الاحتياطي الفيدرالي الامريكي لرفع اسعار الفائدة.

وعلى مستوى الأسواق الخليجية فبحسب التقرير الصادر عن الوطني أنهت الربع الثاني من العام الجاري بأداء ضعيف من بعد تراجعات أسعار النفط لدون الـ 50 دولاراً للبرميل، وتوقع البنك أن تواصل الأسهم الإقليمية تحركها وفقا لتطورات أسواق النفط والإصلاحات الهيكلية.