موجة شراء قوية على الأسهم القيادية في بورصة الكويت مدفوعة بالتفاؤل بإحتمال انضمام البورصة الي مؤشر FTSE

طباعة

تستعد بورصة الكويت للخضوع لاختبار التاهل لدخول نادي الاسواق الناشئة المنضوية لمؤشر فوتسي . والاختبار يجرى في اغسطس وتعلن نتائجة في سبتمبر وقد تلقت البورصة دفعة معنوية عندما اشارت شركة افي جي هرميس الي حظوظ قوية لكل من بروصتي الكويت والسعودية لاجتياز ذلك الاختبار.


كانت بورصة الكويت قد خاضت منافسة الترقي العام الماضي لكن فوتسي ارجأت انضمام الكويت رغم انها استوفت كافة المعايير الا واحدا يتعلق باجراءات ما بعد التداول وقد انجزت البورصة تلك الاجراءات وعالجتها واعلنت عنها باشراف من هيئة اسواق المال.


وفي معرض اشاراتها الي حظوظ البورصة القوية في التأهل اشارت اف جي هيرمس الي عدم وجود مسائل جوهرية قد تكون سببا لعدم الجدارة للتأهل للمؤشر. فالبورصة الكويت للوصول الى هذه المرحلة قطعت شوطا كبيرة من التحول والتغيير والتأهيل فهي الان شركة خاصة وهي تعمل تحت رقابة واشراف هيئة رقابية مستقلة والبورصة تحرص على الشفافية والافصاح وشركاتها ملزمة بتطبيق قواعد الحوكمة.



واذا قبلت عضوية البورصة في نادي الاسواق الناشئة فان ذلك يفترض يدخلها في دائرة اهتمام مستثمرين عالميين بما يودي الي تدفق سيولة بيد ان البورصة بتداولاتها الحالية تبدو في حاجة الي قدر كبير من الدعم الداخلى حتى تتوهج وتصبح جاذبة للاستثمار العالمي قولا وفعلا.