"إن. إف. تي" الاماراتية تقفز بمبيعاتها الى 470 مليون درهم خلال عام 2013 بزيادة 14%

طباعة
أكد نبيل الزحلاوي  الشريك المدير في شركة "ان اف تي" الاماراتية الشركة الاولى في العالم في مجال الروافع البرجية والمصاعد ومقرها ابوظبي ان الامارات تشهد حالياً طفرة في مجال الاعمال والمقاولات والانشاءات الامر الذي انعكس ايجابياً وتمثل بزيادة الطلب على كافة انواع السلع والخدمات والاليات والمعدات ومنها الروافع البرجية والمصاعد. واضاف الزحلاوي في تصريح صحفي :"ان دولة الامارات العربية المتحدة تشهد منذ الربع الاخير من العام الماضي طفرة عمرانية اقتصادية حقيقية تتمثل في ارتفاع مستويات الطلب على جميع المواد والخدمات وكذلك الطلب على الوظائف، كما ان استضافة "اكسبو 2020" ستولد نمواً وانتعاشاً اقتصادياً وسياحياً سينتعش وسيزداد كلما اقتربنا من تاريخ الحدث وسيكون هذا المعرض في صالح المنطقة ككل وليس الامارات فقط، ولذلك فاننا نشعر بتفاؤل كبير بانتعاش ملموس بدات بتاشيره الايجابية الحقيقية بالظهور وسيعم الخير المنطقة:. وافاد الزحلاوي ان حجم الطلب على الروافع البرجية قد بلغ مستويات جيدة خلال الخمسة اشهر الاولى من العام الحالي نظراً لتعاظم حجم المشاريع العمرانية والانشائية المختلفة في الدولة حيث يجري تنفيذ مشاريع عقارية كبيرة وعديدة في دبي بالاضافة الى مشاريع اخرى في ابوظبي معظمها في قطاعات النفط والغاز والطاقة تبلغ قيمتها التقديرية عشرات المليارات من الدولارات بالاضافة الى مشاريع عمرانية وعقارية مع بنيتها التحتية وعشرات الالاف من وحدات اسكان المواطنين والمدن الجديدة وما يتبعها من منشات ومرافق وتسهيلات في مختلف مناطق الدولة. واكد الزحلاوي ان هناك زيادة فعلية في حجم الطلب على الروافع البرجية والمصاعد تقدر بنسبة 17 % مقارنة بالعام الماضي نظراً لاشتداد الطلب عليها ولدينا حالياً (300) رافعة برجية تحلق في سماء دبي و 170في سماء ابوظبي ومن المتوقع ان تتضاعف هذه الارقام مع نهاية العام القادم. واضاف الزحلاوي:" مع ازدياد حجم المشروعات التي اعلن عنها مع تلك الجاري تنفيذها وتلك التي هي قيد الدراسة والجاري تسعيرها نستطيع القول بان 50% من الروافع البرجية في العالم ستحلق في سماء الامارات خلال السنتين القادمتين. وفي ما يتعلق بمستويات الاسعار الخاصة بالمعدات والروافع البرجية، قال الزحلاوي:" لقد ارتفع معدل الايجار الشهري للمعدات بنسبة 15 % خلال عام 2014 وهي مرشحة للزيادة مع ارتفاع حجم الطلب المتوقع مع نهاية العام، واما بخصوص اسعار البيع فلقد ارتفعت ايضاً بحدود تصل الى 10% نتيجة لزيادة حجم  الطلب وارتفاع اسعار اليورو. وحول نتائج اعمال الشركة خلال عام 2013ن وتوقعات العام الجاري، رد بالقول:" لقد بلغ حجم اعمالنا خلال السنة المالية 2013 مبلغ 470 مليون درهم منها 170 مليون بالامارات ، و من المتوقع ان يصل حجم اعمال الشركة خلال عام 2014 الى 550 مليون درهم اماراتي اي بزيادة متوقعة قدرها 20% عن العام الماضي درهم يخص  منها 250 مليون درهم باسواق الدولة. وحول اهم المشاريع التي تنفذها الشركة حالياً، قال الزحلاوي:"لقد استطعنا وبخبرتنا الطويلة وتخصصنا بالمشاريع العملاقة كالجسور والانفاق والمترو والابراج من الفوز بعقود كبيرة، وذلك لتوريد رافعات برجية لمشاريع الطاقة في المنطقة. حيث تم التوقيع مؤخراً على عقود توريد معدات للسعودية بمبلغ (57) مليون درهم كما يجري تنفيذ عدد من العقود مع الشركات المنفذة لمشاريع المدن الطبية والعسكرية في السعودية لتوريد عدد كبير من الروافع البرجية وسيبدأ التوريد الشهر المقبل. كما اننا نعمل حالياً على تنفيذ مشاريع الطاقة النووية في براكة بابوظبي حيث باشرنا بالتوريد والتركيب منذ مدة وانجزنا بنجاح كبير (70%) من العقد. كما اعلن الزحلاوي عن انجاز توريد كامل عقد توريد روافع برجية عملاقة لاهم واكبر واعلى جسر معلق بالعالم على مضيق البورسفور على ارتفاع (300) متر عن سطح البحر، بعقد قيمتة (70) مليون درهم مع شركة هايونداي الكورية الهندسية العملاقة وهي المقاول الرئيسي بالمشروع. ويقول الزحلاوي عن اهم نشاطات الشركة: ان شركة "إن. إف. تي" وعلى الرغم من تواجدها بقوة كبيرة في اسواق دبي منذ اكثر من ثلاثين عاماً ومشاركتها الايجابية في معظم المشاريع التي نفذت خلال السنوات الماضة الا اننا ولمواجهة الطفرة الكبيرة في الطلب على المعدات قررنا ان نكون اكثر قرباً من عملائنا حيث عملنا على انشاء فرع لنا بافتتاحنا مكتباً مهماً في البرشاء بجانب الامارات مول لتعزيز تواجدنا والارتقاء بمستوى خدماتنا لزبائننا ولتلبية طلباتهم. ويضيف الزحلاوي بانه كان لشركة "إن. إف. تي" حضوراً متميزاً في معرض مشاريع قطر الذي اقيم مؤخراً في الدوحة حيث فازت الشركة بعدد من العقود بلغت قيمتها (30) مليون درهم كما سيكون لنا مشاركات هامة عديدة اخرى خلال الفترة القادمة اهمها في كازاخستان خلال الفترة في شهر سبتمبر الماضي واذربيجان في شهر اكتوبر الماضي وفي اربيل باقليم كردستان بالعراق من في اكتوبر الماضي ايضا. وقال الزحلاوي: ان شركة "إن. إف. تي"  تتطلع ايضاً لتوقيع عقود شراكة وتعاون استراتيجية مع عدد من الشركات العقارية والانشائية من خلال مشاركتها بتلك المعارض. وعن اقتصاد الامارات بشكل عام، يقول الزحلاوي: لقد اصبحت الامارات سوقاً استثمارياً عالمياً بمعنى الكلمة والمكان المناسب والافضل لكافة المستثمرين لما تتمع به من مزايا متطورة جداً بالبنية التحتية والبشرية المتفوقة وسوقاً واعدة تبدأ بالقارة الهندية وصولاً الى دول الاتحاد السوفيتي السابق وليشمل جميع الدول العربية والقارة الافريقية الامر الذي يجعل دولة الامارات مقراً وملاذا لكبار المستثمرين.