أبوظبي تطلق حملة " الحماية من الحر"

طباعة
أطلق مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية - أوشاد - حملة " الحماية من الحر" التي ينظمها بالتعاون مع هيئة الصحة أبوظبي بدعم من وزارة العمل وكافة القطاعات المعنية بتطبيق نظام إمارة أبوظبي للسلامة والصحة المهنية. ويأتي إطلاق هذه الحملة دعما لقرار وزارة العمل بشأن حظر العمل خلال ساعات الظهيرة الممتدة من 12:30 الى 3:00 بعد الظهر خلال أشهر الصيف من منتصف يونيو الى منتصف سبتمبر القادم ولتعزيز الوعي بأهمية اتخاذ الاجراءات اللازمة من قبل أصحاب العمل والمشرفين على العمال لوقاية العمال من الحر وتجنب تعرضهم للاجهاد الحراري إضافة الى التركيز على توعية العمال بالمخاطر التي يمكن التعرض لها في حال التعرض لأشعة الشمس وقت الظهيرة. بحسب وكالة انباء الامارات. يشار الى أن العمال الذين يعملون تحت أشعة الشمس خاصة في فصل الصيف قد يتعرضون للعديد من الامراض والاصابات المهنية من أهمها الإجهاد الحراري الذي قد يؤدي الى ضربة الشمس الإنهاك الحراري الاغماء التقلصات والطفح الجلدي. كما يمكن أن تؤدي درجات الحرارة المرتفعة الى اصابات بين العاملين من خلال تعرق اليدين والدوخان ومن أكثر العمال المعرضين للاجهاد الحراري العمال الذين يعملون في الخارج مثل عمال البناء. وستنطلق فعاليات الحملة يوم 15 يونيو الحالي من خلال سلسلة من الانشطة التي ستقوم بها 10 قطاعات وتشمل 31 ورشة عمل و2300 زيارة ميدانية وتفتيشية اضافة الى توزيع 85 الف مطبوعة - ملصقات ومنشورات ودلائل فنية بعدة لغات - وتستند المعلومات الواردة في المطبوعات على متطلبات دليل الممارسة الفني والدليل الارشادي حول الحماية من الحر الصادرين ضمن نظام إمارة أبوظبي للسلامة والصحة المهنية. وتستهدف الحملة 2700 مؤسسة وشركة و600 الف عامل في هذا المجال وتغطي العمال والمشرفين ومسؤولي السلامة والصحة المهنية وأصحاب العمل. الى ذلك أكد الدكتور الجابري أن هذه الحملة تعكس اهتمام حكومة أبوظبي بكافة الفئات العاملة وحرصها على تلقيهم الاهتمام والرعاية اللازمة للمحافظة على سلامتهم كما تعكس حرص المركز كونه المعني بشؤون السلامة والصحة المهنية في أماكن العمل في إمارة أبوظبي على دعم الدور الهام الذي تقوم به وزارة العمل من خلال منع العمل خلال وقت الظهيرة في فصل الصيف والذي يساهم بشكل كبير في خفض عدد الاصابات الناجمة عن الاجهاد الحراري. من جانبه اكد ابراهيم العماري مدير مكتب حماية الاجور بوزارة العمل ان الوزارة تثمن ما يقوم به مركز ابوظبي للسلامة والصحة المهنية من جهود لتوفير اماكن عمل سليمة وامنة وصحية لجميع العاملين فى الامارة من خلال حملات التوعية والبرامج التثقيفية لجميع فئات العاملين. وقال ان الوزارة تسعى من قرار حظر العمل اثناء الظهيرة الى تقليل الاصابات الناتجة عن ارتفاع درجات الحرارة بين العمال بهدف حمايتهم ووقايتهم من الامراض والاصابات المهنية الناتجة عن العمل فى اماكن غير صحية.. لافتا الى انه نتيجة لهذه الجهود اصبح المجتمع على وعي تام باهمية هذا القرار من الجانب الانساني واصبحت مبادارات المجتمع واضحة نحو العمالة. من ناحيته، اكدت ممثلة هيئة الصحة -ابوظبى السيدة ليلى العلوى مدير نظام ادارة البيئة والصحة والسلامة ان الهيئة ستشارك من خلال عقد عدد من ورش العمل التدريبة التي تستهدف مشرفي الصحة والسلامة المهنية بالمنشآت الصحية المسجلة بتطبيق النظام في القطاع الصحي بالإضافة إلى الموظفين والعاملين بهذه المنشآت الذين يتطلب عملهم التعرض لأشعة الشمس المباشرة خلال موسم الصيف. واضافت انه سيتم توزيع المواد التثقيفية الخاصة بالحملة على الفئات المستهدفة بالقطاع الصحي وذلك بهدف نشر الوعي حول الأعراض الصحية الناجمة عن العمل في الأجواء الحارة وكيفية تفاديها مما سيساعد في حماية صحة العاملين وعلى خفض عدد الحالات التي تحتاج للرعاية الطبية نتيجة لتأثرها بالحرارة العالية كما أن هذه الإحتياطات ستساهم في زيادة الإنتاجية. من جانبه، قال ممثل مركز إدارة النفايات أبوظبي هاني حسني المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجبة وتطوير الاعمال بالانابة ان المركز ملتزم بتوفير بيئة عمل مثالية وخالية من المخاطر لجميع الموظفين من خلال تطبيق أعلى معايير السلامة مؤكدا ان المركز يدعم مبادرة مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية بالتعاون مع وزارة العمل للمشاركة في حملة الحماية من الحر وتطبيق نظام امارة أبوظبي للسلامة والصحة المهنية والذي يعد أمرا أساسيا للتكامل مع أحد أهداف تدوير بأن يكون مركزا رائدا في مجال السلامة و الصحة المهنية. واضاف ان المركز منذ تأسيسه يشارك في هذه المبادرة حرصا منه على سلامة كافة العاملين في قطاع النفايات وإلتزاما بدوره في المشاركة بكافة مبادرات مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية. وقال نائب الرئيس التنفيذي لمكتب تنمية الصناعة المهندس فهد البريدي بمكتب تنظيم الصناعة ان المكتب يدرك مخاطر العمل وقت الظهيرة في فصل الصيف ويؤكد تطبيقة لمتطلبات هذا القانون بحذافيره من خلال النتائج الإيجابية التي حصلت في القطاع الصناعى في الامارة..ويؤكد قطاع الصناعة أن العمال يعملون في بيئة مبردة ومناسبة للعمل ولايعانون من الجفاف ومحميين من درجات الحرارة العالية والرطوبة. واشار الى ان قطاع الصناعة وضع هذا العام خطة توعوية بالتعاون مع مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية - أوشاد - وهيئة الصحة تتضمن ورشة عمل توعوية ومنشورات واجتماعات وزيارات للجهات الصناعية بالإضافة إلى إرسال رسائل عن طريق البريد الالكتروني والتنبيهات. من جانبه قال مدير ادارة البيئة والصحة والسلامة بدائرة الشوون البلدية المهندس عبدالرحمن المرزوقى ان الدائرة وبصفتها الجهة المفوضة من قبل المركز لمتابعة تطبيق متطلبات نظام امارة ابوظبى للسلامة والصحة المهنية فى قطاع البناء والانشاء تقوم بتفيذ العديد من الزيارات الميدانية وورش العمل وتوزيع المواد التثقيفقة التي تم اعدادها من قبل المركز بالتعاون مع القطاعات المعنية ..وتركز هذه الزيارات وورش العمل على الشرائح المختلفة من العمال والعاملين بقطاع البناء والانشاء. واضاف ان توصيل رسالة هذه الحملة ليس بالامر الهين فى ظل وجود شريحه كبيرة جدا من العمال لا يتحدثون اللغة العربية ولا اللغة الانجليزية مما حتم علينا بالتعاون مع المركز إصدار مواد توعوية على طريقة صور واستخدام مواد تثقيفية تغطى جميع اللغات مثل الاردو والهندية والباكستانية والصينية والتغالو. واكد المهندس خالد الانصاري مدير ادارة الخدمات المدرسية بمجلس ابوظبى للتعليم ان القطاع يولي اهتماما كبيرا بتثقيف سائقي ومشرفي الحافلات التي يصل عددها الى اكثر من 6000 حافلة بهدف حمايتهم من الاصابات الناتجة عن ارتفاع درجات الحرارة خلال فترة الظهيرة المتربطة بتوصيل 350 الف طالب يوميا.. كما ينفذ المجلس برامجا تدريبية متخصصة فى مجالات الاسعافات الاولية والاستجابة للحالات الطارئة. واكد السيد عبدالله الشحي مدير قسم إدارة البيئة والصحة والسلامة في جهاز ابوظبي للرقابة الغذائية ان الجهاز ومن خلال دوره كسلطة منظمة لقطاع الغذاء بالتعاون مع مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية وهيئة الصحة ينظم ورش عمل توعوية لرفع الوعي لدى أصحاب العمل والعمال عن الأضرار والمخاطر نتيجة التعرض لأشعة الشمس ووسائل الوقاية منها وذلك للحد من حالات الإنهاك الحراري. وأشاد الدكتور الجابري بدور هيئة الصحة أبوظبي وبجهودها في إعداد المواد التوعوية الخاصة بالحملة.. وشكر وزارة العمل لدورها الهام على مستوى الدولة في ضمان خفض المخاطر على العاملين من خلال اتخاذ الاجراءات التشريعية المناسبة .. كما شكر القطاعات المطبقة لنظام إدارة السلامة والصحة المهنية على تعاونهم الدائم مع المركز في تعزيز الوعي لدى مختلف المؤسسات العاملة في إمارة أبوظبي.