اوكرانيا تصف عرض الرئيس الروسي بخفض اسعار الغاز بـ "الفخ"

طباعة
اعلنت ناطقة باسم وزارة الطاقة الروسية ان موسكو لا تعتزم اجراء محادثات جديدة حول اسعار الغاز الذي تسلمه لاوكرانيا قبل انتهاء المهلة التي حددتها لدفع الديون الاوكرانية. وقالت اولغا غولان ردا على سؤال حول تصريح مسؤول اوروبي تحدث عن احتمال استئناف المحادثات بين روسيا واوكرانيا والاتحاد الاوروبي "لا نعتزم تنظيم لقاء في هذه المرحلة". وكان المفوض الاوروبي المكلف بالطاقة غونتر اوتينغر اعلن في وقت سابق "لا نستبعد ان تستأنف المفاوضات الثلاثية بين الاتحاد الاوروبي وروسيا واوكرانيا حول الغاز التي علقت بدون نتيجة". وقال اوتينغر عند وصوله الى اجتماع للوزراء الاوروبيين للطاقة في لوكسمبورغ "اتفقنا ان يتحدث كل من الوفدين الروسي والاوكراني مع رئيسه ورئيس حكومته وهذا ما حدث". واضاف "على هذا الاساس اتوقع ان تستأنف المفاوضات بين الوزيرين الاوكراني والروسي "للطاقة" ورئيسي مجلسي ادارتي شركتي الغاز "الروسية والاوكرانية" ووفديهما". واوضح اوتينغر انه ينتظر "اتصالا هاتفيا في الساعات الثلاث او الاربع المقبلة" لتأكيد الموعد مبديا استعداده للمشاركة في هذا الاجتماع . واختتمت جلسة اخرى من المحادثات التي تجري برعاية الاتحاد الاوروبي في بروكسل الى فشل بعدما وصفت اوكرانيا عرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بخفض اسعار الغاز باكثر من 20 في المئة بانه "فخ"، بينما اصرت اوكرانيا على رفضها العرض الذي قدمته موسكو بخفض السعر مئة دولار ليصبح 385 دولارا لكل الف متر مكعب من الغاز، حيث اكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان هذا هو السعر الاخير. وكانت مجموعة غازبروم الروسية مددت حتى 16 من يونيو مهلتها لاوكرانيا لتسديد ديونها البالغة 4.5 مليار دولار لقاء امدادات الغاز مع امكانية اعتماد نظام الدفع المسبق الذي يمكن ان يؤدي الى قطع الامدادات.