أكبر منظمة لأصحاب العمل في اسبانيا تؤكد أن الشركات في كاتالونيا "قلقة للغاية"

طباعة

أكد رئيس الاتحاد الإسباني للشركات "سي ايه او ايه" خوان روزيل وهي أكبر منظمة لأصحاب العمل في اسبانيا، أن الشركات "قلقة للغاية" في كاتالونيا الإقليم الاسباني الذي يواجه أزمة سياسية خطرة قد تؤدي إلى اعلان استقلاله من طرف واحد.

وصرح روزيل القلق على قطاع السياحة لصحيفة محلية "نرى أن فنادق برشلونة تسجل انخفاضا كبيرا في نسبة الحجوزات وسيكون الأمر مقلقا اذا استمر الانخفاض.

هذا وتشكل السياحة القطاع الرئيسي بالنسبة للاقتصاد في كاتالونيا مقصد السياح الأول في اسبانيا وقد سجلت 18 مليون زائر عام 2016 ما يعادل ربع عدد السياح في اسبانيا كلها.

وأكد روزيل أن "السياح يرون اشتباكات وتظاهرات في الشوارع وهذا الأمر لا يعجبهم".

وقال "كلما كانت الشركة صغيرة في كاتالونيا واجهت مشاكل أكثر، تلقيت اتصالات ومعلومات غير مباشرة من أصحاب مشاريع مستقلين يعبرون عن قلقهم من الضعوط التي تشكلها التظاهرات في الشوارع".

يذكر أن الحكومة كاتالونيا أجرت برئاسة كارلس بوتشيمون في الأول من تشرين الأول/أكتوبر استفتاء تقرير المصير، رغم منعه من قبل القضاء الاسباني تخللته اشتباكات بين قوات النظام والمتظاهرين الذين كانوا مصممين على منع قوات الأمن من إغلاق مراكز الاقتراع.

ونشرت الحكومة الكاتالونية الجمعة النتائج النهائية للاستفتاء التي أشارت الى تأييد 90% من الناخبين فكرة الانفصال عن اسبانيا في اقتراع بلغت نسبة المشاركة فيه 43% من دون التمكن من التحقق من النتيجة بسبب الغياب الكامل للجنة الانتخابات المستقلة.

ويعتزم الانفصاليون اعلان استقلال كاتالونيا بناء على هذه النتائج.

وقال روزيل بعد أن نقلت نحو 15 شركة مقارها الى خارج كاتالونيا بسبب احتمال انفصالها من بينها المصرفان الكاتالونيان العريقان كايجابنك وبانكو دي ساباديل "إن الشركات قلقة للغاية، لم نعتقد يوما أننا سنصل الى هذا الحد".

وتابع "لم يكن هناك بدائل محتملة" بالنسبة الى المصارف التي تخشى فقدانها الحماية الاوروبية اذا أصبحت كاتالونيا مستقلة وخرجت من الاتحاد الأوروبي.