أمريكا وتركيا تعَلقان خدمات إصدار التأشيرات لأسباب أمنية والليرة تتراجع 2.6% أمام الدولار

طباعة

تراجعت الليرة التركية أمام الدولار بنحو 2.6% بعدما علقت البعثة الأمريكية في تركيا والبعثة التركية في واشنطن خدمات إصدار التأشيرات بعد اعتقال أحد موظفي البعثة الأمريكية في تركيا الأسبوع الماضي وأرجعت كل بعثة القرار لحاجتها إلى إعادة تقييم التزام الطرف الآخر بأمن أفرادها.

وأدى تعليق كل من أميركا وتركيا إصدار التأشيرات لمواطني الطرفين إلى تراجع الليرة التركية أمام الدولار بنحو 6.6% في التعاملات المبكرة قبل أن تقلص خسائرها إلى نحو 2.6%.

وجاء في بيان أصدرته البعثة الأمريكية في أنقرة "الأحداث الأخيرة أجبرت الحكومة الأمريكية لإعادة تقييم التزام حكومة تركيا بأمن البعثة الأمريكية وأفرادها".

وأضاف البيان "من أجل تقليل عدد زوار سفارتنا وقنصلياتنا إلى أقل حد خلال إجراء التقييم، علقنا كل خدمات إصدار التأشيرات باستثناء الهجرة بكل المنشآت الدبلوماسية الأمريكية في تركيا على أن يسري ذلك على الفور".

وحذت السفارة التركية في واشنطن حذو البعثة الأمريكية وأصدرت نفس البيان تقريبا مع تغيير اسم البلدين.

لكن المخاوف المحيطة بالليرة التركية لا تقتصر على التوترات السياسية، فمعدلات التضخم في البلاد قد ارتفعت إلى 11% خلال سبتمبر الماضي ومتوسط العجز الشهري في الحساب الجاري قد بلغ 4.7 مليارات دولار خلال الأشهر الثلاث الأخيرة وهو المعدل الأعلى منذ عام 2013.