محضر الفدرالي: انقسام حول أسباب ضعف التضخم بين الأعضاء

طباعة

تزايد الانقسام حول معدلات التضخم هو أبرز ماحمله محضر اجتماع الفدرالي الأميركي لشهر سبتمبر .
فعلى الرغم من أن المحضر قد أظهر وجود رغبة لدى العديد من أعضاء الفدرالي في القيام برفع الفائدة مرة أخرى خلال العام الجاري, إلا أنه أظهر في نفس الوقت تزايد عدد الأعضاء المشككين بوصول التضخم إلى النسبة المستهدفة خلال فترة قريبة وهو مايقلل بحسب هؤلاء من الحاجة لرفع أسعار الفائدة مرة أخرى .
فالعديد من أعضاء الفدرالي يرون أن التحسن المتواصل في كل من الاقتصاد وسوق العمل قد ينجحان في دفع التضخم إلى الأعلى على المدى المتوسط , ولكن بعض الأعضاء يرون أن ضعف التضخم قد يرجع إلى أسباب جوهرية قد لا تعكس فقط وجود بعض العوامل الانتقالية.
من جهة أخرى أظهر محضر الفدرالي الأميركي ربط بعض أعضاؤه توقيت رفع أسعار الفائدة بالقراءة المستقبلية للبيانات الاقتصادية للولايات المتحدة.
هذا وكان الفدرالي قد قرر في اجتماعه لشهر سبتمبر تثبيت معدل الفائدة وبدء خطة تقليص الميزانية البالغة 4.5 تريليون دولار مطلع أكتوبر الجاري.