مشترو النفط في آسيا يتجهون للولايات المتحدة بحثاً عن إمدادات رخيصة

طباعة


تتجه آسيا صوب تعزيز واردات النفط الخام من الولايات المتحدة فى أواخر 2017 وأوائل العام القادم، مع بحث المشترين عن إمدادات رخيصة بعد أن أضرت الأعاصير بالطلب الأمريكي على الخام فى الوقت الذي يرتفع فيه إنتاج البلاد.

ومن المقرر أن تصل نحو 11 ناقلة، محملة جزئيا أو بالكامل بالخام الأمريكي، إلى آسيا فى نوفمبر/ تشرين الثاني، وهناك 12 أخرى ستقوم بتحميل النفط من الولايات المتحدة فى أكتوبر/ تشرين الأول ونوفمبر تشرين الثاني قبل أن تبحر إلى آسيا وفقا لمصادر ملاحية وبيانات من تومسون رويترز أيكون.

ويبلغ خصم خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي أكبر مستوى فى سنوات مقابل خام برنت فى ظل تقلص الشهية المحلية فى الوقت الذي مازالت فيه المصافي الأمريكية تتحرك صوب العودة إلى الإنتاج فى أعقاب أعاصير مثل هارفي.

ودفع الفارق السعري بين الخامين صادرات النفط الأمريكي إلى مستوى قياسي عند 1.98 مليون برميل يوميا فى أواخر سبتمبر/ أيلول بحسب إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

وقال ماركو دوناند الرئيس التنفيذي لشركة ميركيوريا للتجارة الأسبوع الماضي إن الصادرات فى الأسبوعين إلى الثلاثة أسابيع المقبلة قد تبلغ 2.2 مليون برميل يوميا.

وقاد تطلع بعض الحكومات الآسيوية إلى تنويع مصادر إمداداتها وتقليص الفائض التجاري مع أكبر اقتصاد فى العالم هذا المسعى أيضا، وانضمت الهند إلى الصين واليابان وكوريا الجنوبية حين استوردت أول شحنة من الخام الأمريكي فى أكتوبر تشرين الأول.

ويحفز ارتفاع علاوات خامات الشرق الأوسط أيضا الإقبال الآسيوي على الإمدادات الأمريكية.